أشهر وأفضل المقولات والإقتباسات للقادة والمفكرين والأدباء

التخلّف... التنمية، مفردتان لا يجوز فهمهما إلا من خلال شروح كهنة المؤسسات الدولية للإبادة الإنسانية؛ فلقد سطر في كتاب الانحطاط أن التخلّف هو أن تحيا عاصياً لرب السوق، مارقًا عن شريعته المدونة في ملاحق الجات المقدسة. التنمية هي محبته والفناء فيه... التخلف هو الفرار من الهلاك، أما أن تهرول نحوه فتلك هي التنمية... التنمية الَّتي تمتليء أحشاؤها بالمزيد والمزيد من ضحايا البطالة والجوع والفقر والمرض... حقًا، 500 سنة من الانحطاط قاد المخبولون فيها العميان على ظهر كوكب ينتحر.

أنني أقصد بالرأسمالية، مخالفةً للسائد في كراسات التعميم، خضوع الإنتاج والتوزيع في المجتمع لقوانين حركة الرأسمال أياً ما كان مستوى تطور قوى الإنتاج، وأياً ما كان شكل وطبيعة التنظيم الاجتماعي/ السياسي. الرأسمالية إذاً في مذهبي هي القاعدة التي تعمل عليها جميع النظم الاجتماعية عبر حركة التاريخ البطيئة والملحمية.

يُدَمِرُونَ حَيَاتَكَ ثُمَ يَسْأَلُونَكَ عَنْ سَبَبِ رَحِيلِك.

وتاللهِ أن محبوبتي الجميلة وحبها لقلبي محلول غير مشبع، فكلما أضافت من حبها لقلبي طلبَ المزيد، وأَقسمَ بإن لا يُشبَع من ذلك الحب.

القتلة، تلفّهم رائحة ضحاياهم، أينما حلّوا...

لقد كانت الطريقة الَّتي تُنتج بها المعرفة هي أهم ما ورثه الفيلسوف اليوناني عن الحضارات الشرقية القديمة، وهي نفس الطريقة الَّتي سيرثها العالم الإسلامي في عصره الذهبي، ثم يعيد تقديمها إلى أوروبا في عصر النهضة، كي تمثل ذات الطريقة عماد عصر الأنوار بعد ذلك. أنها الطريقة القائمة على تصنيف المباديء والأصول واستخلاص المشترك وجمع المتشابه علوًا بالظاهرة الَّتي ينشغل به الذهن عن كل ما هو ثانوي وغير مؤثر.