أنت حر ما دمت تقرأ

من الفاعلية أحيانا أن يكون ضميري مثل هاتفٍ لا يرن، ولكنه ما يزال موصولا بالحرارة الإلهية.