إقتباسات وأقوال

زاد حبي حبا وزاد شوقي شوقاً .. بك يا رسول الله أمضي وعلي سنتك أحيا .. حبيبي وشفيعي يوم لقاء ربي أسجد لله شاكراً .. الذي بعثك بالحق نبياً ملأت الأرض نوراً .. يوم مولدك سلاماً عليك حين ألقاك ساجدا تحت عرش الرحمن صل الله عليك يا رسول الله .. يا خير الوري

إن الخيانة في حد ذاتها ميتة حقيرة.

لا أريد تفسيراً يسرق حلمي الجميل.

رسالتي هي قراءة القيم السلبية في دروب حياتنا: التواكل، الهرب، الطاعة، الفتنة، التضليل، التفكك، التلقين، الإغتراب، ثم طرح البديل القيمي: المسؤولية الأخلاقية، روح العمل، التعاون، العقلانية، إرادة الالتزام والتنفيذ، الصدق مع النفس، الإبداع، احترام الغير.

كلما قرأت أكثر، ازددت للقراءة عشقا وعلى المحرومين منها شفقة.

أن أوروبا المنتصرة لم تفرض فحسب قيمها وثقافتها ومفاهيمها، وحضارتها بوجه عام. إنما، وفي نفس الوقت، استبعدت، من التاريخ الملحمي للإنسانية، تاريخ الشعوب المنهوبة. فقدمت علمها ابتداءً من علم اليونان بعد تقطيع أوصاله وفصله عن جذوره المعرفية الشرقية! وقدمت تاريخها ابتداءً من أنه التاريخ الحقيقي للعالم، وأرَّخت للعالم المنهوب ابتداءً من تاريخها الَّذي هو في حقيقته تاريخ الذهب والدم! وقدمت دينها ابتداءً من عنصريتها، فكان يسوع الأبيض بملامحه الأوروبية لقمع الشعوب غير البيضاء وازدراء كل ما هو غير أوروبي! وقدمت نظمها السياسية ابتداءً من وصم كل النظم الأخرى بالتخلف والرجعية والبلادة! وقدمت لغتها ابتداءً من كونها اللغة النبيلة المتحضرة المنتجة لثقافة العصر الحديث! وقدمت ثقافتها ابتداءً من كونها الثقافة الراقية الوحيدة الممكنة إنسانيًا.