إقتباسات وأقوال

لا تستهين بأي إنسان فربما يأتي يوماً يكون فيه لك نجاه .. سبحان مغير الأحوال من حال إلى حال ولا تنظر بعين حاسد لمنصب أو اموال . فأنت لا تعرف ما كلفته الحياة من تعب واجتهاد .. وانظر إلى رب العزة .. تسعد في الأرض والسماء .ولا تنس في دعائك اللَّهُمَّ يا مغير الأحوال غير حالنا الي أحسن حال ..

ليس عيبا ألا ندرك ما نتمنى، ولكن العيب الكبير ألا نسعى لما نتمنى.

كل إنسان منا محتاج سوفت وير لمسح ذنوبه ،، ثم عمل ضبط مصنع ويعود إلي اللَّه ويعمل إعادة ضبط أعماله في طاعة الله ثم تنزل برامج مضاد الفيروسات القرآن الكريم ، بعد الانتهاء من كل ذلك سوف تشعر بنفسك خفيف وسريع علي الصراط جاري التحميل في ميزان حسناتك وتفتح لك أبواب الجنة

فإن من واقع الحياة أننا جئنا إلي الدنيا كي نتصارع فإننا نتصارع في جمع المال إما من حلال أو من حرام نتصارع في الحصول على أعلي الشهادات نتصارع في اكتساب الألقاب نتصارع من أجل كرسي وشهرة إلي أن وصلنا إلى الصراع مع النفس ونسينا المهمة التى من أجلها خلقنا { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } [ الذاريات : ٦٥ ]

طالع دئمًا في مرآة حياتك التفاصيل العابرة وقصاصات حياتك الصغيرة وما طويته خلف سُتُر الصمت = تتذوق الفرح بنعم الله عليك سترًا وعافيةً وتتذوق ذلة المسكنة إليه رغبًا ورهبًا وتكون أسيف رجَّاع دافئ الدمعة ومخبت الخلوة.

تارة رهاب القداسة يحول دون التعرف على تاريخ النص وفلسفته وشروط فعليته، مخافة المساس بقدسيته، فيؤثر الباحث التمادي بالتبرير على خدش حصانة النص، رغم أن النصوص جاءت لمعالجة الواقع، وفعليتها ترتبط بفعلية ظروفه، وليست أحكاما مطلقة تتعالى على شروطها التاريخية وفلسفة تشريعها.