مسلمو روسيا ومشاريع الإستقلال

تحميل كتاب مسلمو روسيا ومشاريع الإستقلال pdf الكاتب محمد عادل

لم يحظ المسلمون في الجمهوريات ذات الكثافة الإسلامية داخل روسيا الاتحادية باهتمام الباحثين على الرغم مما تتمتع به المنطقة من موقع متميز، واهتمام دولي متنام، ورغم الأهمية الاستراتيجية والاقتصادية الكبيرة لهذه الجمهوريات، خاصة مع ما يمكن أن تلعبه من دور بالنسبة لمستقبل ((روسيا الموحدة)).   إن المسلمين يمثلون ثقلا سكانيا كبيرا، يصل لحوالي 15 % من إجمالي سكان الاتحاد الروسي، كما أن تاريخ الإسلام في روسيا قديم، إذ دخلها مبكرا في القرن السابع الميلادي قبل دخول المسيحية إلى أراضيها. تعرض المسلمون في تلك المنطقة منذ القرن السادس عشر لعمليات اضطهاد وإبادة مستمرة، استهدفت هويتهم ودينهم، حتى ضعف أثر الإسلام في نفوس مسلمي روسيا، وتحول في نظر الكثيرين إلى مجموعة من التقاليد التي يداخلها الكثير من الانحرافات.  ويبدو المشهد الإسلامي الحالي بعد انهيار الاتحاد السوفييتي متباينا بين مسلمي المنطقة، بمعنى أن درجة الالتزام الديني، ومظاهره تختلف بين منطقة وأخرى، فنرى وضوح مظاهر العودة إلى الإسلام في إقليم القوقاز، بينما تقل هذه المظاهر نسبيا على الجانب الآخر في إقليم الفولغا والأورال، حيث الانعزال عن العالم الإسلامي والاندماج في الهوية الروسية.   وأكد إقبال المسلمين نحو دينهم مع أول فرصة أتيحت لهم بعد سقوط الاتحاد السوفييتي أن الوعي الديني لم يختف من أوساطهم تماما كما كان مخططا لهم، وأن الإسلام يمثل لهم مقوما أساسيا في هويتهم.

هذا الكتاب من تأليف محمد عادل و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها