ثمانية عشر ربيعًا

تحميل كتاب ثمانية عشر ربيعًا pdf الكاتب مروة بهاء

"أن تستجمع قواك وتكتب عمن جعل قلبك مرهفا بالحياة وروحك تسمو بالسعادة ليس بالأمر السهل أو الهين بل يحتاج إلى شجاعة واقدام ..
تشوش عقلي وابتل خاطري وضاعت أناملي من أين أبدأ وكيف سأنتهي ؟!  أنى لي ان اتكلم عمن وصى الرحمن بهما وارتقت بهما الأرض ؟!  ومن انا لأصف من تذللت لهما اوتار القلوب وعواصف الدروب ، تارة هما جنتي وتارة أخرى وسيلتي ..
قد تكون لا زلت لم تدرك من هما و ماذا يعنيان ؟! قد تكون لا زلت جاهلا بقدرهما وقدرتهما ..
نعم يا صاحبي ، هما والداك ووالداي وعيناك وعيناي .. هما نور طريقك وسراج ظلمتك ، هما من احباك انت وحدك حبا نقيا طاهرا ، هما من لو قرأت عنهما آلاف السطور وقدمت لهما ملايين الزهور لن توفي حقهما ولن ترد جميلهما .. تراهما مستعدان دائما للمزيد ، يتحملان تمردك و رفضك وصغر سن  عقلك وجهلك بما ينفعك وما يضرك ، قد تؤذيهما بلفظة أو نظرة أو حركة أو قرار ولكن تراهما مبتسمين داعمين يقفان وراء ظهرك لتستند إليهما متى ما سقطت ..
لو كتبت عنهما آلاف الكتب ونظمت فيهما مئات القصائد لن نوفي شيئا مما قدموه بطيب خاطر وسعادة غامرة ..
عمن احدثك ؟
أما ابي فهو عمودي الفقري واما امي فهي نور عيني .. فلولا النور لما استطعت أن أبصر طريقي ولولا عمودي الفقري لما استطعت أن امضي فيه ، قلمي يرتجف ويدي حذرة وقلبي يخفق بقوة كل ذلك لأنني احمل أمانة ورسالة غالية جدا لابد أن ارتقي إليها."

الناشر: دار قصص وحكايات للنشر الإلكتروني

تحميل كتاب ثمانية عشر ربيعًا PDF - مروة بهاء

هذا الكتاب من تأليف مروة بهاء و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها