الفتن البغدادية: فقهاء المارينز وأهل الشقاق

تحميل كتاب الفتن البغدادية: فقهاء المارينز وأهل الشقاق pdf الكاتب محمد مظلوم

بعد “ربيع الجنرالات ونيروز الحلاجين” (2003) و“عراق الكولونيالية الجديدة” (2005)، يأتي الإصدار الجديد للشاعر العراقي محمد مظلوم بعنوان “الفتن البغدادية ــ فقهاء المارينز وأهل الشقاق” (دار “التكوين” ــ دمشق)، ليشكل الجزء الثالث من شهادة شخصية على لحظة تاريخية معقدة ومتداخلة من تاريخ العراق المعاصر. لا تذهب هذه الشهادة نحو صرامة التحليل السياسي المعزول عن الماضي، بل تمضي في تفكيك اللحظة ومقاربتها بأسئلة وشواهد من التاريخ لإضاءة مناطق مظلمة من اللاوعي الجماعي لشعبه. وهذه اللحظة سرعان ما تصبح تاريخاً، لكن بدلاً من ان تكون عبرة، ستكون “عابرة” على الأرجح... كما هي الحال دوماً في هذا النوع من المقاربات.
محمد مظلوم ليس مؤرخاً، وهو لا يدّعي ذلك. ولا يتوخّى الحيادية في كتابه الجديد، بل يختار الانحياز الى الحقيقة المهملة والأمثولة التي أغفلها الجميع أو كادوا. ويبني مشروعه على أساس نقد الثقافة السياسية التي أمسكت بالماضي فضيّعته، وتمسك اليوم بالراهن فتواصل تبديده.
عبر عرض المشكلة العراقية الراهنة من جوانب متعددة، والعودة الى جذورها التاريخية، يخلص مظلوم الى ان العراق يسير في طريق المتاهة بامتياز. وقد أسفرت خطط تلك المتاهة التي رسمتها بريطانيا عند صياغتها نموذج الدولة العراقية في عشرينيات القرن الماضي عن نموذج هش وقابل للانهيار بفعل نمط النزعة الاستشراقية ومرجعية ثقافة الترحال والاستكشاف التي سادت الفكر الكولونيالي. فيما “بقي العراق ــ ككيان سياسي ــ مغفلاً في الوثائق التي حملت روح الاستشراق والمذكرات التي بنيت على البعد الأسطوري لذلك البلد”.

هذا الكتاب من تأليف محمد مظلوم و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها