الأَنْتَـرْنَتْ وَ فَـسْـخُ اُلصِّــفَةِ


تحميل كتاب الأَنْتَـرْنَتْ وَ فَـسْـخُ اُلصِّــفَةِ pdf

الأَنْتَـرْنَتْ وَ فَـسْـخُ اُلصِّــفَةِ

تحميل كتاب الأَنْتَـرْنَتْ وَ فَـسْـخُ اُلصِّــفَةِ pdf الكاتب لطفي خير الله

الأَنْتَـرْنَتْ وَفَـسْـخُ اُلصِّــفَةِ كتاب من تَأْلِيفُ لطـفـي خـير الله من تونس pdf

هَذَا اُلْكِتَابُ "الأَنْتَرْنَتْ وَفَسْخُ اُلصِّفَةِ" كُنَّا قَدْ أَتْمَمْنَاهُ اُلإِتْمَامَ اُلْمُسْتَوْفِيَ مُنْذُ سَنَةٍ وَمَعَهَا نِصْفُهَا. وَنُقَدِّرُ الآنَ أَنَّهُ  قَدْ صَارَ وَاجِبًا أَنْ لاَ يَدُومَ مَنْعُهُ عَنْ كُلِّ مُسْتَرْشِدٍ طَالِبٍ لِلْفَائِدَةِ مَمَّنْ لَمْ تُبَايِنْهُ اُلْبَصِيرَةُ كُلُّهَا، وَلَمَّا يَزُلْ عَنْهُ وَإِنْ سُؤْرٌ مِنْ لُبٍّ. وَ اُلْمُصَنَّفُ إِنَّمَا هُوَ بَحْثٌ فَلْسَفِيٌّ غَيْرُ خَالٍ مِنْ مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ لَطِيفَةٍ، فِي سِرِّ هَذَا الإِبْدَاعِ اُلْمُسَمَّى "الأَنْتَرْنَتْ"، وَفِي تَوَابِعِهِ اُلْكَوْنِيَّةِ وَاُلنَّفْسِيَّةِ وَالإِنْسَانِيَّةِ اُلْمُهْلِكَةِ إِهْلاَكًا هَائِلاً عَظِيمًا.
لطفي خير الله

هذا الكتاب من تأليف لطفي خير الله و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها