وعندها اتخذت قرارًا

تحميل كتاب وعندها اتخذت قرارًا pdf الكاتب أسماء حمودة

”لا تعرف شهد لماذا تتوتر بهذا القدر فهذه ليست أول مرة لها للعمل أو مقابلة الرؤساء والمديرين وغيرهم فهي لديها خبرة بذلك العمل منذ أن تخرجت ولكنها تعمل منذ عام ولا تعرف من هو رئيس تلك الشركة فيمكن أن يكون هذا هو سبب ارتباكها.

فعل أيمن ما قاله لشهد ثم خرج من مكتب الرئيس وأشار لشهد لكي تدخل معه، وبالفعل دخلت  ولم تستطع إيقاف توترها وعندما رأت الرئيس كاد أن يغشى عليها. 

حالتها هذه لم تكن أفضل من حالة الرئيس الذي بدأ يتصبب عرقاً رغم وجود مكيف الهواء بمكتبه صمتا قليلاً ثم قطع الأستاذ أيمن هذا الصمت قائلاً :

-  رغم اني مش محتاج أعرفكو على بعض إلا إني شكلي مضطر أعملها“

الناشر: دار قصص وحكايات للنشر الإلكتروني

تحميل كتاب وعندها اتخذت قرارًا PDF - أسماء حمودة

هذا الكتاب من تأليف أسماء حمودة و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها