لماذا العرب ليسوا أحراراً؟

تحميل كتاب لماذا العرب ليسوا أحراراً؟ pdf الكاتب مصطفى صفوان

انطلق الحراك العربي في تعبئة شعبية غير مسبوقة حرّكت كل الطاقات الحيّة المختزنة. ولكن صناعة التغيير وبناء الإنسان تتمثّل في مشروع نهضوي فعلي.
هنا تبرز أهمّية هذا العمل الذي يكشف بنى الاستبداد ويحلّل آلياته التي وطّدت أركانه، ليس سياسياً فقط وإنما اجتماعياً وثقافياً ولغوياً. ومن أبرز مقوّمات بنى الاستبداد التي يعالجها هذا العمل العلاقة ما بين اللغة والكتابة، وسلطات الاستبداد، وكذلك ما يمكن أن نطلق عليه تسمية اللاوعي الثقافي، على غرار اللاوعي الفردي، والذي يرسّخ علاقة الاستبداد ما بين الحاكم والشعب.
يتكامل لدى صفوان هم تحرير الإنسان العربي من الاستبداد مع تحرّره من الاستلاب الذي تمارسه عليه المكبوتات النفسية.

"عندما بدأ مصطفى صفوان في تدوين كتابه «لماذا العرب ليسوا أحراراً»، لم يكن لديه أي فكرة عن العلاقات بين الكتابة والسلطة. هنا تبرز أهمية هذا الكتاب الذي يكشف بنى الاستبداد ويحلل آلياته التي وطدت أركانه، ليس سياسياً فحسب وإنما اجتماعياً وثقافياً ولغوياً. إنه يمثل أداة للوعي بهذه البنى ودعوة إلى العمل على الانخراط الطويل النفس في معركة تغييرها. وتكمن أهمية الكتاب الذي بين أيدينا في التحليل الكاشف لبنى الاستبداد التي سادت خلال قرون مديدة مجتمعاتنا، وما زالت فاعلة إلى الآن رغم تغير الوقائع والأشخاص. ولا بد من كشفها في أماكن تخفيها وفضح آليات اشتغالها وصولاً إلى تغييرها من خلال مشروع نهضة اقتصادية علمية ثقافية، وبالتالي مؤسسية سياسية واجتماعية."جريدة"الجريدة الكويتية".

مميزات الكتاب
· يعالج هذا الكتاب العلاقة ما بين اللغة والكتابة، وسلطات الاستبداد.
· ستتمّ ترجمته إلى الأسبانية والألمانية.

تحميل كتاب لماذا العرب ليسوا أحراراً؟ PDF - مصطفى صفوان

هذا الكتاب من تأليف مصطفى صفوان و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها