تحميل كتاب لغز اللؤلؤة pdf الكاتب عباس مدحت البياتي

توالت الأيام والسكينة على حالها، لم ترتقي لدرجة الهيصة قط، كدت أنسى الموضوع برمته تماما؛ لولا بزوغ هلال الفتاة الكورية مرة أخرى في حياتي على حين غفلة، حين وجدتها بذات المكتبة التي أراودها بين الأحايين. في الحقيقة أني في داخلي كنت أبحث عن أجوبة لأسئلة بقيت عالقة في ذهني تخص مصير ليلى( هدى) بعد أن اعتقلت من قبل جهاز الأمن، كأن الفتاة الكورية قد أحينت الفرصة لتداول مصير ليلى ( هدى) أن كانت لها فكرة عن الموضوع. في داخلي أشعر بالندم، أهجس بأني قد آذيتها، عاقبتها، أشعر بتأنيب الضمير تجاهها، لا استطيع إيذاء من أحببت.

حين شاهدتني متجها نحوها، ودت أن تحمل ذاتها وتفلت من المكتبة، لكني ترجيتها لبضع دقائق، أن تحل العقدة الأخيرة المعلقة في ذهني أن تفسر ما بقي عالقا في البال، فرضخت وجلست قبالتي، ومن ثم جلبت لها كوبا من الكبجينو وجلست أحاورها وأستمع لكلماتها.....

-    كيف الحال صديقتي؟ دعني أسميك صديقتي لأن فعلا أشعر تجاهك بذلك، صدقيني لن أطيل جلوسي معكِ، فقط أود أن أسألك سؤالا أخيرا عن مصير ليلى؟ ما أخبارها؟.

ابتسمت ابتسامة عريضة لي وأدارت وجهها لتثبت عينيها في عينيَّ باندهاش..

-    نعم.!!!!!.... ومن تكون ليلى هي الأخرى؟ ماذا تراني مختار نساء؟ فتاة أخرى تود أن تورطني بها؟ إلا تكف عن مغامراتك يا دون جوان هههههههههه.

-    ههههه، على مهلك على مهلك.... أنت تسميني دون جوان وصاحبي يسميني دون جوان، ألهذا الحد أنا ضليع في النساء ولا اعرف نفسي..هههههه ..لالا أنا اسأل عن صديقتك ليلى محمد خليل أو تلك التي كنت تدعين اسمها هدى.

-    هههه، أولا يا عمر أسمها هدى محمد وليس ليلى محمد؟ وهي بخير وسلام، اليوم كنت في زيارتها، وهي على وشك أن تعار إلى جامعة بغداد، حيث تم انتدابها لثلاثة أشهر، ولأن حالي من حالها فهي صديقتي وحبيبتي أعرف عنها كل شيء.... قل لي ماذا تريد منها؟

تحميل كتاب لغز اللؤلؤة PDF - عباس مدحت البياتي

هذا الكتاب من تأليف عباس مدحت البياتي و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها