تحميل كتاب فرصة هدف pdf الكاتب عباس مدحت البياتي

ما أن رات هدى بشكها الشاحب حتى اصابها اندهاش تام من منظر هدى الفاضح لهواجسها، والتي تعبر عن حجم الصراع والتناقضات المدفونة في جوفها، تكاد تصرخ في داخلها من شدة الألم المخزون في أعماقها، حينها كانت في وضع حرج، مشفق، عقيم. أشبه باللحظة الحرجة التي تصطلي بين قدحة البرق وهدير الرعد المتبع لها. لحظة مشحونة بالخوف، معبئة بالرعب والانتقام، محملة بعبء الشجن ولوعة الآهات أمام الجلاد.

أنها القمة التي ليس من بعدها قمم، تلك التي تقف عليها الروح شامخة تنظر لحظة العدم، تنظر إلى الفضاء الممتد وكأنه ساحة وغى، تلك التي تمهد لذاتها طريقا مستقيما كخط وصل بين الدنيا والآخرة، أنها القمة التي تجد بها زوجها وأبنها فرحين بها وبقرارها...قالت لأم عائشة:....

-        السلام عليكم.. وفي لكنتها رجفة وخَيّفَة خَفِيَة....

-        وعليكم السلام. خيرا يا هدى أراك ليس على بعضك؟ تفضلي أدخلي للدار...

-    لا لا، ليس وقت ضيافة، أنشاء الله بعد أن أعود من مشواري، لا تقلقي أنه مجرد ضيق يعتري صدري باستمرار.. حبيبتي أم عائشة؛ أود ترك ريم عندكم لغاية عودتي من السوق؟ ترين الجو عاصف ولا أريد أن أحتار بها وهي برفقتي، وقد أنشغل ببضاعة ما.

-     على الرحب والسعة....تعالي حبيبتي ريم أدخلي، ألعبي مع عائشة.

-    خذي هذا الرقم رقم أخي قاسم، لربما يمنعني القدر من العودة، الحياة أصبحت غير أمنة، أتصلي به إذا ما تأخرت، الوضع لا يسر، باتت الناس تخاف من المفاجئات المدفونة في الطرق

تحميل كتاب فرصة هدف PDF - عباس مدحت البياتي

هذا الكتاب من تأليف عباس مدحت البياتي و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها