تأملات شيخ الاسلام ابن تيمية في لغة القرآن الكريم


تحميل كتاب تأملات شيخ الاسلام ابن تيمية في لغة القرآن الكريم pdf

تأملات شيخ الاسلام ابن تيمية في لغة القرآن الكريم

تحميل كتاب تأملات شيخ الاسلام ابن تيمية في لغة القرآن الكريم pdf الكاتب رقية محمود الغرايبة

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى :
﴿إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ﴾[يوسف : 2]
وذلك لأن لغة العرب أفصح اللغات وأبينها وأوسعها وأكثرها تأدية للمعاني التي تقوم بالنفوس إلا ان للقرآن الكريم أسلوبًا فريدا متميزا خاصًّا به يتسم بجمال اللفظ وعمق المعنى ودقَّة الصياغة وروعة التعبير ، مغايرًا لأساليب العرب في الكتابة والخطابة والتأليف والشعر والنثر ،
فمِنْ الْأُصُولِ الْكُلِّيَّةِ أَنْ يُعْلَمَ أَنَّ الْأَلْفَاظَ " نَوْعَانِ ": نَوْعٌ جَاءَ بِهِ الْكِتَابُ وَالسُّنَّةُ فَيَجِبُ عَلَى كُلِّ مُؤْمِنٍ أَنْ يُقِرَّ بِمُوجَبِ ذَلِكَ فَيُثْبِتُ مَا أَثْبَتَهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَيَنْفِي مَا نَفَاهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمِنْ تَمَامِ الْعِلْمِ أَنْ يَبْحَثَ عَنْ مُرَادِ رَسُولِهِ بِهَا لِيُثْبِتَ مَا أَثْبَتَهُ وَيَنْفِيَ مَا نَفَاهُ مِنْ الْمَعَانِي
فمِنْ أَعْظَمِ أَسْبَابِ الْغَلَطِ فِي فَهْمِ كَلَامِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ أَنْ يَنْشَأَ الرَّجُلُ عَلَى اصْطِلَاحٍ حَادِثٍ فَيُرِيدُ أَنْ يُفَسِّرَ كَلَامَ اللَّهِ بِذَلِكَ الِاصْطِلَاحِ وَيَحْمِلَهُ عَلَى تِلْكَ اللُّغَةِ الَّتِي اعْتَادَهَا.
لذلك فانَّ أَصَحَّ الطُّرُقِ في تفسير القرآن أَنْ يُفَسَّرَ الْقُرْآنُ بِالْقُرْآنِ؛ فَمَا أُجْمِلَ فِي مَكَانٍ فَإِنَّهُ قَدْ فُسِّرَ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ وَمَا اُخْتُصِرَ مِنْ مَكَانٍ فَقَدْ بُسِطَ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ فَإِنْ أَعْيَاك ذَلِكَ فَعَلَيْك بِالسُّنَّةِ فَإِنَّهَا شَارِحَةٌ لِلْقُرْآنِ وَمُوَضِّحَةٌ لَهُ؛ بَلْ قَدْ قَالَ الْإِمَامُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ إدْرِيسَ الشَّافِعِيُّ: كُلُّ مَا حَكَمَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَهُوَ مِمَّا فَهِمَهُ مِنْ الْقُرْآنِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {إنَّا أَنْزَلْنَا إلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا}
{قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِمُعَاذِ حِينَ بَعَثَهُ إلَى الْيَمَنِ: بِمَ تَحْكُمُ؟ قَالَ: بِكِتَابِ اللَّهِ. قَالَ: فَإِنْ لَمْ تَجِدْ؟ قَالَ بِسُنَّةِ رَسُولِ اللَّهِ. قَالَ: فَإِنْ لَمْ تَجِدْ؟ قَالَ أَجْتَهِدُ رَأْيِي. قَالَ: فَضَرَبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي صَدْرِهِ وَقَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَفَّقَ رَسُولَ رَسُولِ اللَّهِ لِمَا يُرْضِي رَسُولَ اللَّهِ} "
فهذا الكتاب قمت بجمعه من بطون كتب ابن تيمية - رحمه الله - يعرض تأملات شيخ الاسلام ابن تيمية في لغة القرآن واسلوبه وبيانه ويتطرق الى مواضيع كثيرة تناقش دلالات الفاظ القرآن ومصطلحاته الشرعية والقواعد الاساسية التي يجب مراعاتها في فهم لغة القرآن وفهم معانيها متميزا بالمنهجية العلمية التي يلتزم ابن تيمية - رحمه الله - بها دائما في كتابته بالسير والاستنباط ضمن توجيهات آيات القرآن الكريم
وهذا الكتاب مهم جدا لفهم لغة القرآن وفهم معاني الالفاظ والمصطلحات ودلالاتها وفقا لقواعد علمية في التفكير وارتكازا على الادلة الشرعية وهذا يمنع التحريف والزيغ والبدع في تفسير القرآن وتأويله

تحميل كتاب تأملات شيخ الاسلام ابن تيمية في لغة القرآن الكريم PDF - رقية محمود الغرايبة

هذا الكتاب من تأليف رقية محمود الغرايبة و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها