تحميل كتاب المجموعة الكاملة - الجزء الأول pdf الكاتب عباس مدحت البياتي

خلال سيري صادفني رجل عجوز سبعيني، أشيب الراس، في لبسه وهندامه الأنيق يبدوا لي مختلفا عما لاقيت من بشر، شعرت به أنه أكثرهم هيبة واحتراما ووقارا، فقلت في ذاتي دعني أسأله عساه أن يساعدني ويحميني، عساه يرشدني وينقذني من كماشة اللصوص الدائرة حولي. علما أن عجلة التكسي كانت تسير خلفي ببطء شديد، ما أن أتوقف تتوقف، ما أن أسير تتحرك وهكذا دوليك..

لذا قررت أن أستنجد بالرجل العجوز...فقلت له:...

-    بالله يا عم أشعر بأن عصابة ما تلاحقني، وأنا غريب هنا، أود أن أخرج من هذه البلدة، هل لك أن تساعدني وترشدني إلى طريق المرأب؟

أجابني بكياسة وهدوء منقطع النظير قائلا:...

-        أشرح لي ما هي مشكلتك وماذا جرى معك كي يمكنني مساعدتك؟

شرحت له بالتفصيل الممل ما جرى معي، من ورقة العصير ولغاية لقائي به...حينها قال لي:..

-    يا أبني أنت دخلت في المدينة الغلط...أولا لا يوجد بنك في هذه المدينة! العمل كله كان مقصودا ضدك، العصير الذي رأيته؛ لم يكن عصيرا حقيقيا، أنه شراب مخدر. يجب أن تعلم بأنه لا يوجد شريف في هذه المدينة، هذه المدينة هي منفى للمجرمين والقتلة واللصوص والنصابين، لذلك تراها مهملة من قبل الدولة لا أحد يهتم بها، لكنها تعمل بشكل منظم ومنتظم، وبتخطيط عال.. طالما قد وصلت عندي فلا تبتأس ولا تخف، أنت وصلت لبر الأمان، فانا هنا المسؤول الأول عن هذه المدينة، أو بمثابة الرئيس المنتخب من قبلهم. لن يمسك أحدا بسوء طالما أنت معي....لكن مسألة خروجك من هنا مرهون بين يديك؟

-        كيف يا عم؟ ألم تقل أنت الرئيس، هل ممكن أن توضح لي أكثر...

-    نعم يا أبني، هناك قواعد مبنية عليها هذه المدينة لا أستطيع مخالفتها، وهي؛.... عليك أن تدفع نصف ما في جيبك حتى تسلم على روحك، ولو كان ماوا واحدا. هذه هي القاعدة التي نتعامل بها مع الغرباء. ونحن بهذه المبالغ ندير شؤون المدينة ومساعدة العاطلين والمرضى والعاجزين عن العمل.

تحميل كتاب المجموعة الكاملة - الجزء الأول PDF - عباس مدحت البياتي

هذا الكتاب من تأليف عباس مدحت البياتي و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها