فلسفة النوابت

تحميل كتاب فلسفة النوابت pdf الكاتب فتحي المسكيني

– ما معنى أن نتفلسف من الموضع الروحي الذي يخصّنا ؟ إننا لم نفهم هذا السؤال إلى حد الآن إلا من زاوية ” قراءات التراث ” . و الحال أن هذا الحصر غير مبرر إلا تجوزاً . إن مقصودنا هو الزج بإمكانية التفلسف التي بحوزتنا ، من حيث هي واقعة لا تجد معناها إلا في نفسها ، داخل الأفق الإشكالي الذي رسمته الفلسفة المعاصرة ، ليس بما هي فلسفة ” غربية ” ( فذلك مزعم لا فلسفيّ لا يصمد أمام المساءلة التاريخية ) ، و إنما بما هي تقليد في التفلسف دفع بأسئلة الميتافيزيقيا التي عمل على نطاقها الفارابي و ابن رشد إلى مداها الأقصى .

– كيف نفكر في الإنحسار التاريخي للعرب اليوم ، لا بمقتضى ما يقولونه عن أنفسهم ، بل في ضوء الإشكالية الأساسية للفلسفة المعاصرة من حيث إنها تجد في مسألة ” نهاية الميتافيزيقيا ” أفقها الخاص ؟

– لقد كان الفيلسوف ، في تاريخ الحقيقة الذي تأسست عليه ثقافتنا ، دائماً ، فيلسوفاً ” نابتاً ” أي كائناً لم يجد لنفسه مستقراً ، فإذا هو مضطر في كل مرة إلى استحداث التشريع الروحي الذي يجعل وجوده ممكناً . بيد أن وضعية ” النابت ” هذه التي فكر بموجبها الفلاسفة العرب ، إنما هي – حسب إفتراضنا – الوضعية الراهنة للفيلسوف المعاصر بعامة ، الفيلسوف الذي وجد أن عليه أن يتفلسف في عصر ” نهاية الميتافيزيقيا ” ، تساوى في ذلك ” نوابت ” الغرب و العرب

– إن العالمية إمتحان عسير لمن يفكر في ظل ثقافة فقدت جزءاً كبيراً من ثقتها في عصر و في نفسها في آن . و ليس يعيد هذا النحو من الثقة مثل المساءلة الفلسفية . ذلك هو بعامة الغرض من هذا الكتاب.

تحميل كتاب فلسفة النوابت PDF - فتحي المسكيني

هذا الكتاب من تأليف فتحي المسكيني و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها