غربة شتاء

تحميل كتاب غربة شتاء pdf الكاتب مياس وليد عرفة

من الرواية: وكأن الله استجاب لأمنيتي السرية ، ففي إحدى زياراتي للطبيب لمتابعة حالتي الصحية ... تصادفت به هناك في غرفة الانتظار ، كان ابنه يحرك له قدمه وكأنها شلت !!... أو ربما كان تعبا مفاجئا لم يستطع إثره تحريك قدمه أو المشي عليها حتى ... حزنت كثيرا لحاله ودعوت الله كثيرا بأن يشفيه ... بعد فترة من ذاك اللقاء عدت وسمعت صوته يؤذن كالسابق ، كم كنت سعيدة في تلك اللحظة ، لقد شفي من آلامه وأخيرا الحمدلله ... كنت أجد في رؤيته أملا يمدني بالقوة أحيانا ، وبالفرح في أحيان أخرى ... وبصوته وهو يؤذن وقارا وهيبة تأخذاني لبعيد حيث اللخشوع والطمأنينة ... أشعر بأني أحتاج لصوته قليلا حتى أشعر بذاك الإحساس القديم ... مازال صوت آذانه يرن في أذني ولكني أفتقد لشعوري بالطمأنينة ذاتها ... لا أعلم ما الذي حل به بعد رحيلي ولكني أتمنى أن يكون بخير هو وعائلته ... لاشيء أجمل من دعوات امرأة عجوز ذات قلب أبيض كلما مررت بها ... 

هذا الكتاب من تأليف مياس وليد عرفة و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها