عن الدولة

تحميل كتاب عن الدولة pdf الكاتب بيير بورديو

أصدر المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، ضمن سلسلة ترجمان، ترجمة نصير مروة لكتاب بيار بورديو عن الدولة – دروس في الكوليج دو فرانس (1989-1992) الذي جمع فيه باتريك شامباين، وريمي لونوار، وفرانك بوبو، وماري كريستين ريفيير، دروس بورديو في الكوليج دو فرانس، وأصدروها بالفرنسية في كتاب Sur l'État: Cours au Collège de France (1989-1992).

كتاب عن الدولة ليس فقط بحثا في وضع أسس لسوسيولوجيا الدولة، بلْ إنه علاوة على ذلك وثيقة أساسية لرصد المسار الفكري لباحث عملاق مثل بورديو. وهو فكْر يجمع بشكل نادر ما بيْن التفكير النظري وتحليل حالات ومعطيات واقعية وحياتية. كما أن الكتاب ينطوي على حسّ نقدي كبير وصارم لبيير بورديو مع سابقيه ومعاصريه من الكبار(ماركس، فيبر، إلياس، دوركايم، صايْرْ، تييّي، أندرسون، كوريغان). إنه فكْر دائم التفكير في ذاته، ومن ثمّ ذلك الأسلوب الصارم عبر صفحات الكتاب، ليس في لغته فحسب، ذات الجملة البّْروسْتية الطويلة والمركّبة، وإنما كذلك في قلقه وحدّته وانشغاله المتواصل بالمساءلة الثقافية والفكرية والاجتماعية، بقدر حرصه على الصرامة العلمية. خلال هذه السنوات الثلاث، كان بورديو يحترس من الأفكار المستوردة ومن السوسيولوجيا العفوية. لذلك كان يفضل الحديث ليس عن «الدولة» بإطلاق، وإنما عن «حقل السلطة» و»الإيديولوجية المهيمنة». والسبب يعود في الحقيقة إلى أنه لم يكن منشغلا ببناء ما يمكن تسميته «نظرية للدولة»، بقدر ما كان هاجسه هو «توفير أدوات عمل» للتمكن من رصد كيفية تشكّل الدولة الحديثة. ومع ذلك فقد كانَ بورديو واعيا بأنّ تحليل الشروط الاجتماعية للهيْمنة لا يستبعد إقامة سوسيولوجية للدولة. لكنها ليستْ سوسيولوجيا ناتجة عن الدولة.

 ورغم أنّ كلمة «الدولة» لم تظهر بشكل نسقي ومنهجيّ عند بورديو إلا في بداية الثمانينيات، في درسه الافتتاحي بالكوليج دو فرانسْ، إلا أنه كان قد انكبّ، منذ أواسط الستينيات، على دراسة مفاهيم وقضايا تتصل بآلية اشْتغال الدّولة. من هذه المفاهيم : «الإيديولوجيا المُهيْمنة»، «التمثّل السياسي»، فعّالية الفعل السياسي»، علوم الحكم»، «استراتيجيات إعادة الإنتاج وصيغ الهيْمنة»، «حقل السلطة» الخ. لم يكن خلال هذه الفترة يستعمل لفظة «دولة» إلا في دلالتها الاعتيادية كالحديث عن «الدّولة-الراعية» أو «الدولة-الأمة» بدون تحليل نقدي لها. غير أنه في هذا الكتاب بات يستعمل مفهوم «الدولة» للإشارة إلى المؤسسات والفاعلين الاجتماعيين الذين هم في الوقت ذاته منتجون للدولة ومنتوجات لها. ومن ثمّ فإنّ مفهوم «الدولة» يحيل هنا على النظام البيروقراطي وعلى مفاهيم «الخدمة العمومية» و«الممتلكات العمومية» و«المصلحة العمومية»، والتي تعود كلّها إلى علم الدولة وروحها وسحرها. إن تركيز بورديو على مفهوم «الدولة» لا يعود إلى تعدّد مداخلاته في عالم السياسة، بقدرما يعود إلى الأعمال التي أنجزها حول تشكّل الحقول وبنياتها، اللذيْن درسهما على التوالي في أفق نظرية عامة للفضاء الاجتماعي. وإذا كان مفهوم الحقل ينسحب على الأدب والفن والجامعة والثقافة والدين والقانون والبيروقراطية، فإنّ الشيء نفسه يصدق على حقل مؤسسات الدولة. غير أنّ الدولة حقل يشغل موقعا خاصا، بلْ إنها هي «الحقل بامتياز»، أو بحسب تعبير بورديو هي «ميتا-حقْل». 

هذا الكتاب من تأليف بيير بورديو و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها