عاشوا في حياتي

تحميل كتاب عاشوا في حياتي pdf الكاتب أنيس منصور

من الكتاب: وفي إحدى المرات داعبني العقاد في مقال نشره بأخبار اليوم. وكانت المداعبة قاسية. إما لأنني لا أتوقع ذلك من العقاد، أو لأنه لم يخبرني بذلك رغم اتصالي به كل يوم.. وتضايقت. وانتظرت أن يكتب العقاد شيئا فأنتقده أو أهاجمه. أو أضايقه - وإن كان يعز عليّ ذلك! وكتب العقاد مقالا عن "مسرح العبث". ورأيت أن العقاد قد وقع في غلطة في اللغة اليونانية. ومن المؤكد أن العقاد لا يعرف اللغة اليونانية التي درستها. وأعددت مقالا أرد به على العقاد وأستعير بعض عباراته التي يوجهها إلى النقاد إذا أخطأوا. ولكن لم أتصور أن العقاد من الممكن أن يسقط بههذه السهولة. فطلبت عامر العقاد ابن أخيه، وقلت له : إنني سوف أهاجم الأستاذ بعد أيام.. فقد وقع في غلطة لغوية. ولن أفوتها له.. ثم ذكرت الغلطة. وبعد دقائق طلبني عامر العقاد وقال لي: الأستاذ يقول لك احترس. أنت الغلطان. وسألته: كيف؟ - لا أعرف. ولكن الأستاذ يقول لك. ويحذرك.. ويطلب إليك قبل أن تكتب أن تعود إلى كتاب كذا صفحة كذا.. وبسرعة نزلت من المكتب. وعدت إلى البيت.. وأتيت بالكتاب. ووصلت إلى الصفحة المشار إليها.. وصرخت فقد كان العقاد على حق! ومزقت المقالة. وتضايقت. وإن كنت استرحت إلى أن العقاد ما يزال هو الرجل العالم الدقيق المتأكد من علمه، المعتد بعقله الكبير!

هذا الكتاب من تأليف أنيس منصور و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها