تحميل كتاب طاقة الأورغون - الكهرباء الكونية التي استخدمها القدماء - الجزء الثاني pdf

طاقة الأورغون - الكهرباء الكونية التي استخدمها القدماء - الجزء الثاني

تحميل كتاب طاقة الأورغون - الكهرباء الكونية التي استخدمها القدماء - الجزء الثاني pdf الكاتب علاء الحلبي

".. إن الرمزية هي لغة العلوم السرية. فيها تكمن ليس فقط التعاليم الروحانية والفلسفية، بل علوم الطبيعة ككل، حيث كل قانون وقوة معروفة في الكون تم تجسيدها بطريقة تناسب الإدراك البشري المحدود من خلال طريقة الترميز والتشفير. إن كل شكل من أشكال الوجود في هذا الكون المتنوع جدا، تم ترميزه. من خلال الرموز، لم يتواصل البشر مع بعضهم سوى بالأفكار التي تبرزها اللغة المكتوبة، أما الأفكار التي تكمن ما وراء تلك اللغة فتبقى مجهولة. بعد رفض اللهجات التي يستخدمها الإنسان بصفتها تافهة، غير ملائمة، وغير جديرة بتخليد الأفكار المقدسة، قرر حراس "الأسرار الكونية" استخدام الترميز كوسيلة بارعة ومثالية لحفظ علومهم الخارقة. من خلال شكل واحد (رقم أو صورة أو نموذج)، يمكن للرمز أن يكشف أو يحجب، حيث أنه بالنسبة للحكيم يبدو الرمز واضحا، بينما للجاهل يبدو الشكل غامض وغير مفهوم. وجب على كل من يتوخى كشف أسرار التعاليم القديمة أن لا يبحث في محتويات صفحات الكتب التي قد تقع في أيدي التافهين غير الجديرين، بل في الباطن الذي حجبت فيه أصلا.
كم كان القدماء بعيدي النظر. لقد تنبهوا إلى حقيقة أن الدول والأوطان تأتي وتذهب، وأن الإمبراطوريات لا بد من أن تنهار، وأن العصور الذهبية حيث الفنون، العلوم، والمثل العليا يتلوها دائما العصور المظلمة حيث الجهل والتوحش والخرافات. حاملين في ذهنهم وبشكل أساسي الحاجة إلى إيجاد أخلاف وسلالة صالحة لإكمال المسيرة، تجاوز عقلاء الزمن القديم أقصى الحدود للتأكد من أن علمهم محفظ بأمان. حفروها على وجوه الجبال وأخفوها في مقاسات الصور العملاقة، وكل منها كان بالفعل أعجوبة هندسية بحد ذاتها. أخفوا علوم الكيمياء والرياضيات في الروايات الخيالية والخرافات بحيث يخلدها الجهلاء، أو في جسور القناطر التابعة لمعابدهم التي لم يمحوها الزمن أو يطمسها طوال هذه المدة. لقد كتبوها بطريقة تجعلها محصنة من التخريب البشري وقسوة العوامل البيئية المدمرة.
يحدق الإنسان اليوم باحترام ومهابة وتبجيل إلى الصروح الجبارة كالأهرامات القابعة وسط رمال مصر، أو الهم المدرج في "بالانك" (يعود لحضارة المايا في المكسيك)، جميعها تمثل شواهد صامتة على فنون وعلوم الماضي الضائعة. ووجب على هذه الحكمة أن تبقى محجوبة، إلى أن يتمكن هذا العرق البشري من قراءة اللغة الكونية - "الرمزية".
إن الهدف من الكتاب هذا إثبات حقيقة أنه في الصور الرمزية، الحكايات الرمزية وخرافات وطقوس القدماء يكمن علوم سرية تتناول أسرار الحياة العميقة، وهذه التعاليم قد حفظت بالكامل في يد مجموعة صغيرة من العقول المختارة منذ بداية العالم. وبعد مغادرتهم الحياة، خلف هؤلاء الفلاسفة المتنورون منهجهم بحيث يستطيع غيرهم أيضا فهمه واستيعابه. لكن من أجل تجنب وقوع هذا المنهج في أيدي غير متحضرة حيث يتم تحريفها، بقيت هذه الأسرار العظمى مخفية بحجاب الرمزية والخكايات الخرافية. وكل من تمكن اليوم من اكتشاف مفاتيحها الضائعة يستطيع من خلالها فتح المخزن المحتوي على كنز الحقائق الفلسفية والعلمية والدينية.."
إذا، نستخلص من خلال الفقرة السابقة، أن العلوم المقدسة القادمة من أطلنطس (والحضارات الأخرى المعاصرة لها) والمتناولة لأعمق أسرار الحياة والكون، تمثل واقعا بعيدا جدا عن ما تتبناه الجماهير الدنيوية المدنسة، والتي لم تكن منتسبة إلى حلقة "التقاليد القديمة". يوضح "هول" نقطة مهمة في نهاية الفقرة حيث أن هؤلاء الذين يتمكنون من اكتشاف المفاتيح الضائعة للحكمة القديمة يستطيعون من خلالها فتح المخزن المحتوي على كنز الحقائق الفلسفية والعلمية والدينية. في هذا الكتاب الذي بين أيديكم، ستجدون إعادة بناء لبعض أجزاء المعرفة العلمية لدى القدماء، وهذه المعومات مدعومة بأحدث الإكتشافات العصرية في مجال الفيزياء والكيمياء والهندسة، ربما يتمكن الباحثون العصريون من إيجاد بعض المفاتيح الضائعة. ومن خلال هذه المفاتيح القديمة نستطيع فعلا اكتشاف مخزن كبير من الحكمة الروحية التي اقتربنا في هذا العصر الحديث (المتطور بنظرنا) من فقدانها إلى الأبد.

تحميل كتاب طاقة الأورغون - الكهرباء الكونية التي استخدمها القدماء - الجزء الثاني PDF - علاء الحلبي

هذا الكتاب من تأليف علاء الحلبي و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها