صورة جماعية مع سيدة

تحميل كتاب صورة جماعية مع سيدة pdf الكاتب هاينريش بول

بغداد/ أوراق واقع يومي قاس يصف مصيراً كئيباً ،إنهيار أخلاقي إجتماعي وإضطراب داخلي في ظل الحرب وما بعدها. احداث نتابعها في رواية (صورة جماعية مع سيدة) للكاتب الألماني هاينريش بول، والصادرة عن دار (المدى) للثقافة والنشر بترجمة صلاح حاتم. تطل علينا شخصية ليني امرأة في الثامنة والأربعين من عمرها تتألق صحة وحيوية وحضورا واضحا في صفاتها الجسدية والنفسية، يضعها المؤلف في إطار صورة جماعية تمثل شرائح المجتمع طولاً وعرضاً وقد اطلق عليها تسمية سيدة. تكشف لنا الأحداث بأنها أرملة مقاتل، عملت لمدة خمس سنوات معاونة مدربة في مكتب والدهاا، وعملت بستانية غير مدربة لمدة سبع وعشرين سنة، تتخلى على نحو مستهتر وفي ظروف التضخم النقدي عن ملك ثابت كبير هو عمارة للايجار متينة البنيان في مدينة نويشتات تصل قيمتها الى اربعمائة الف مارك، وتجد نفسها اقرب الى العوز بعد ان تستقيل من عملها من دون سبب.

تتزوج من ضابط صف في القوات المسلحة الألمانية، لكنها تترمل بعد ثلاثة ايام من زواجها، وتتقاضى معاش ارملة مقاتل.. تجري الأحداث في بيت أهل ليني ومدرسة البنات التي تديرها راهبات، وفي مشتل المقبرة الخاص بالانتهازي المزاود بيلتسر تاجر الخردة ونابش الجثث، وايضاً في أقبية القنابل الشبيهة بالقبور في مدينة كولونيا، واماكن البناء والتحصينات حتى سور الأطلسي وعلى شاطي نهر الراين الهادئ هدوء المقابر بعيد الاستسلام، والسوق السواء والأفنية الخلفية وفيلات أرباب الصناعة، وفي معسكرات أسرى الحرب، مصائر شخوص تنسج وتتشكل بين علاقات داخلية وخارجية، حقائق وتأملات وأفكار يتم عرضها في توثيق دقيق.. وهنا نتعرف على شخصية أبو ليني، موهبة تتحول بين الوضع الاقتصادي للتسليح وستراتيجية الخراسانات على سور الأطلسي، الا ان الموت الرهيب الذي احاق بابنه الوحيد جعله يرى صعوده رزياً، بحث كل ما يفعله فيما بعد لن يسبب له الا الدمار الذاتي.. أما الأبنة ليني فهي تبرز وسط خضم الاحداث مزيجا لطيفا من الحلو والمر، وتبدو على فطرتها البسيطة انموذج للفرد المستقل غير المدجن، وتبدو متدركاتها بصرية ولمسية وشمية، ولا تستطيع ان تفهم الاشياء الا عن طريق حواسها. والجانب الآخر من طبيعتها يتجلى في استمتاعها بالطعام بعكس ما هو معتاد في ألمانيا فالطعام لديهم يكون سطحياً، وقد يختزل ببرشانة يدسها المرء بفمه....

هذا الكتاب من تأليف هاينريش بول و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها