سجين السماء

تحميل كتاب سجين السماء pdf الكاتب كارلوس زافون

صدر هذا الجزء عام 2011 في إسبانيا وسرعان ما ترجم إلى مختلف اللغات الأوروبيّة. وأثارت الترجمة العربية للجزئين الأوْلَيْنَ اهتمامًا واسعا لدى قرّاء العربية, الذين فتنوا بأجواء برشلونة في بدايات القرن الماضي ومنتصفه. من خلال شخصيات دانيال سيمبري وخوليان كاراكس وبينلوب ودافيد مارتن وغيرها من بشر اكتسوا لحمًا ودمًا في سرد زافون الحي.
سيكتشف القارئ من خلال عنوان هذه الحلقة أنه في عودةٍ متواصلةٍ إلى الحلقتين السابقتين لا تقل متعة وإثارّة وتشويقاً ليعثر على حلول لأكثر المسائل التي أبقاها زافون غامضّة ومبهمة. سيطلع القارئ هنا على تاريخ فيرمين؛ وسيلتقي بطيف إيزابيلا. حتى إذا أجاب زافون على التساؤلات. عاد وخلط الأوراق مرّة أخرى. ممهّدًا لقرّائه انطلاقّة جديدة نحو دهاليز "متاهة الأرواح" آخر المحطّات في ملحمة "مقبرة الكتب المنسيّة".
يحاول زافون هنا أن يلمح إلى الآثار السلبيّة للحرب الأهلية على المشهد الثقافي الإسباني. في محاولة منه لتعرية بعض رموز النخبة الثقافية المتسلطة وأبواق النظام الاستبدادي وأذرعه.
يقول المترجم عبد المجيد ل"ألترا صوت": "كتابة مختلفة لظل الريح ولعبة الملاك لن ينجو زافون من بعض الانتقادات ممن كانوا ينتظرون نسخة عن الحلقتين الماضيتين. لكنه شدد في أكثر من مناسبة على أنه يحاول ألا يكرر نفسه. ويحاول الإفلات من القوالب المكرسة التي وضعت فيها كتاباته. فهو لا يقدم رواية بوليسية بالحد الأقصى, ولا رواية رومانسية كذلك... يحاول أن يعطي لكلّ فكرة روائية تخطر في باله منحى سرديًا مستقلا. فإذا كانت "ظل الريح" تروى على لسان "قارئ" يحب الكتب و"لعبة الملاك" جاءت على لسان "كاتب" مضطرب ومؤرق فإن "سجين السماء" تمثل البعد الثالث للحلقتين الماضيتين وتكشف بعض أسرارهما وتسلط الضوء على بعض الشخصيات الثانوية وتكون بمثابة عتبة أولى في ولوج الحلقة الرابعة".

لعل القارئ الذي هام في “ظل الريح”، وتاه في “لعبة الملاك”، سيستغرب من دخوله زنزانة “سجين السماء”. إلا أنه سيتعرف باكرًا على لمسة كارلوس زافون وبراعته في تطويع مختلف التقنيات السرديّة لما يتوافق مع رؤيته. فإذا صوّر لنا زافون مدينة برشلونة بين رومانسية الظلّ النوستالجيّة، ودوامات اللعبة المتشابكة، فها هو في هذه المحطة الثالثة، ينتقل بنا إلى عوالم السجن الداخلية ليصف برشونة ما تحت الأرض، برشلونة الخارجة من رهاب الحرب،
والمتطلعة للجمال. سيكتشف القارئ في هذه الحلقة، أنه في عودةٍ متواصلةٍ إلى الحلقتين السابقتين، لا تقل متعةً وإثارةً وتشويقًا، ليعثر على حلولٍ لأكثر النقاط التي ظلت غامضة ومبهمة. سيلتقي مجددًا بشخصياتٍ ظنّ أنها ثانوية، وسيدرك أن لا شيء يحدث عن طريق الصدفة. حتى إذا أجاب زافون على التساؤلات، عاد وخلط الأوراق مرة أخرى، ممهدًا لقرائه انظلاقةً جديدة نحو دهاليز “متاهة الأرواح”، آخر المحطات من ملحمة “مقبرة الكتب المنسية”.

إقتباس من رواية سجين السماء لكارلوس زافون:-

“تصادفنا في الشارع كل يوم..لكنك تعبرنا بنظرك ..فقد تعفنا احياء و نهشنا الالم..ليتسنى لغيرنا الحياة بكرامة
اياك ان تجرؤ و تحكم علينا
فنحن سجناءأوجاعنا..اسرارنا..احمالنا..ذكرياتنا..نمتلك خلاصنا و لكننا
قلنا وداعا لشجاعتنا ..”

من أجلك يا دانيال.. والدك، مثل كثير من الناس الذين قُدر عليهم العيش فى تلك الأعوام، هضم كل شئ فهضمه السكوت. لم يعد يمتلك الشجاعة. أناس من كل الأطراف والأطياف. تصادفهم فى الشارع كل يوم، ولا يمكنك حتى أن تراهم. تعفنوا أحياء طوال هذه الأعوام، واحتملوا الألم الذى ينهشهم من الداخل كى تتسنى لك ولكثيرين غيرك فرصة الحياة. إياك أن تفكر مجرد تفكير فى الحكم على والدك. هذا ليس من حقك.

سيكبر أبناءنا ويسألوننا عن الثورة وأيامها، كيف ضيعتم ثورتكم وارتضيتم العيش فى هذه البلد بعد كل ما مر بها من حوادث، هل سيؤول حالنا إلى حال السيد سيمبيرى وكل من عايشوا فترة الحرب الأهلية فى أسبانيا، من انتزعوا أرواحهم من قلب طاحونة الحرب التى لا ترحم.

تحميل كتاب سجين السماء pdf

هذا الكتاب من تأليف كارلوس زافون و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها