رباعيّات الخَيّام - ترجمة أحمد الصافي نسخة ممتازة من إعداد سالم الدليمي


تحميل كتاب رباعيّات الخَيّام - ترجمة أحمد الصافي نسخة ممتازة من إعداد سالم الدليمي pdf

رباعيّات الخَيّام - ترجمة أحمد الصافي نسخة ممتازة من إعداد سالم الدليمي

تحميل كتاب رباعيّات الخَيّام - ترجمة أحمد الصافي نسخة ممتازة من إعداد سالم الدليمي pdf الكاتب عمر الخيام

إسم الكتاب: رباعيات الخيّام - ترجمة أحمد الصافي النجفي

المؤلّف: عمر الخيّام

أعدَّ ملف الكتاب: سالم الدليمي

صدر الكتاب وهو يحمل النص الفارسي والترجمة الشعرية للرباعيات، ووَجدتُ أن القارئ العربي لا يحتاج النسخة الفارسية، (ولجهلي بمعرفتها ايضاً) فقد أخترتُ الترجمة الشعرية العربية فقط. وإجتهدتُ أن تكون نسخة مماثلة تماماً في الترقيم والترتيب وحركات الأحرف فجاءت مطابقة تماماً للأصل..

وبما أن الكتاب الأصل يخلو من أي تعريف بشاعرنا الصافي النجفي

ولكي تكون نسختي تلك أكثر شمولاً وفائدةً فقد جمعت معلومات إختصرتها كثيراً كي لا أُطيل على القارئ (الذي يمكنه تجاوزها أيضاً)

فكانت تلك النسخة التي بين أيديكُم.

عسى أن تنال جهودي بإعداد هذا الكتاب إستحسانكم.

                                سالم الدليمي

يُعَرف الشاعر أحمد الصافي النجفي بسيرته الشعرية والنضالية كقيمة تراثية تستحق التأمّل والانبهار في كل حين، فقد وصفه عباس محمود العقاد بقوله: "الصافي أكبر شعراء العربية"-

أحمد الصافي النجفي (1897 - 1977).

وهو أحمد بن علي الصافي الحسيني العَلَويّ يعود نسبه إلى الإمام موسى بن جعفر الكاظم

ولد في مدينة النجف 1897وتوفي في بغداد، وعاش في إيران وسوريا ولبنان وتنحدِر أصوله من أسرة علمية دينية يتَّصل نسبها بـالإمام موسى الكاظم تُعرَف بآل السيد عبد العزيز، عندما بلغ عمره 11عاما توفي والده بوباء الكوليرا، فكفَله أخوهُ الأكبر محمد رضا، ثم توفيَت والدته سنة 1912وتلقّى علومه الأدبية والدينية وبقية العلوم الطبيعية ومحاضرات عن الفلك والكواكب والطب الإسلامي، ثم دَرس قواعد اللغة والمنطق وعلم الكلام والمعاني والبيان والأصول وشيئاً من الفِقه على يد أساتذة المرموقين في النجف وبدأ يقول الشِّعر في سِن مُبكّرة، وعند بلوغه سِن العشرين إبّان الحرب العالمية الأولى انتقل من النجف إلى البصرة بحثاً عن العمل، ولكنه لم يحظَ بتلك الفرصة لضَعفْ بُنْيَتِهِ وإعتلال صحّته، فتركها إلى عَبادان بإيران ومنها إلى الكويت. ثم عاد للنجف بعد أشهر قليله خالي الوِفاض، وفي العام 1918شارك مع أخيه الأكبر في ثورة النجف ضد الاحتلال البريطاني، وفي عام1920 أَسهمَ وأخيهِ كذلك إسهاماً فاعِلاً في ثورة العشرين، فحُكِم على أخيه بالإعدام الذي خُفِّفَ للسجن. أما في ثورة رشيد عالي الگيلاني عام 1941 فقد زَجَّ بهِ الإنگليز في السجن بعد فشل الثورة، يقول السيد فالح نصيف الحجيّة في كتاب شُعراء النهضة العربية ص 143 :"عاد أحمد الصافي النجفي خِلسةً إلى العراق، وراح ينظم الشعر الوطني - يهاجم فيه الاستعمار والمستعمرين- حتى ألْهَبَ الحَماس في قلوب العراقيين". :

لَئِن أُسْجَنْ فَما الأقفاصُ إلّا ** لِلَيْثِ الغَابِ أو للعَنْدَلِيبِ

أَلا يا بُلبُلاً سَجنوكَ ظُلْماً *** فَنُحْتَ لفُرقةِ الغُصْنِ الرَّطِيبِ

تحميل كتاب رباعيّات الخَيّام - ترجمة أحمد الصافي نسخة ممتازة من إعداد سالم الدليمي PDF - عمر الخيام

هذا الكتاب من تأليف عمر الخيام و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها