خطابنا الإسلامي في عصر العولمة

تحميل كتاب خطابنا الإسلامي في عصر العولمة pdf الكاتب يوسف القرضاوي

يذكر فيه ضرورة تغيير خطابنا الديني في زمن العولمة ويضع له شروطا ومعالم ليتناسب وفقه المرحلة
كتب كثيرون يطالبون بوجوب المراجعة لخطابنا الديني الإسلامي، وخصوصاً بالنسبة للآخر، ونظرتنا إليه، وموقفنا منه. 
وهذا الكلام بعضه حق، وبعضه باطل، وبعضه حق أريد به باطل. إننا نرحب بتجديد الخطاب الديني، والاتقاء به، وتطويره إلى ما هو أحسن وأمثل: فكرة وأسلوباً. ولكنا نحذر من خطوة التنادي المستمر بتغيير الخطاب الديني الإسلامي في هذا الوقت خاصة، ولاسيما من أقلام مشبوهة، لا يهمها أو الدين ولا أهله، وليس لله ولا للآخرة مكان في حياتها الفكرية أو السلوكية. 
فالواقع أننا نخشى من تيارين كلاهما أشد خطر من الآخر: 
تيار الغلو والتشدد والتنطع، الذي يريد أن يضيق على الأمة ما وسع الله. وتيار الانفلات والتسيب، الذي اتخذ إلهه هواه، فلا يتقيد بنص، ولا يستند إلى إمام معتبر. لهذا كان على أهل العلم والدعوة، أن يقولوا كلمتهم، ويبينوا وجهتهم، وعليهم أن يعضوا بالنواجذ على الحق الذي ائتمنهم الله عليه، معتصمين بحبل الله المتين، يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحد إلا الله.

هذا الكتاب من تأليف يوسف القرضاوي و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها