حلم الكنز والقمر

تحميل كتاب حلم الكنز والقمر pdf الكاتب علي كامل

ملخص رواية حلم الكنز والقمر الرواية الفائزة بجائزة إحسان عبد القدوس للرواية 2017:

تدور أحداث هذه الرواية في  صعيد مصر، وتحديدا بين محافظتي بني سويف وقنا عقب ثورة 52 حيث تحكي عن حلم يراود شاب اسمه محمود، ويتكرر في منامه كثيرا، وفيه حديث عن كنز من الذهب المسروق والقمر يشهد على جريمة قتل.

ومحمود هو حفيد تاجر كبير من تجار القطن (محمود الجمال) في مدينة الواسطى التي كانت مركز للتجارة في شمال الصعيد. هذا التاجر تميز بالعفة والصدق فزادت تجارته. وزوج ابنته (صباح )من شاب مميز هو (خليل عبد الواحد)، وكان بالقرب منه عطار يدعى (ربيع) كان يُكن الحقد والحسد والغيرة للجمّال، وكان يفتعل معه المشكلات خاصة أن محله يقع بجوار مخازن ذلك التاجر. وفي إحدى المرات تشاجر العطار مع  العمال عندما وجد سيارة القطن تقف أمام محله، واندفع نحو الجمال، وأراد قتله، فتدخل صهره خليل فضرب العطار ضربة قضت عليه؛ فاضطر أن يهرب نحو الجنوب إلى محافظة قنا  إلى قرية تسمى (نجع العكارمة). بينما كان في الجهة المقابلة لوكالة الجمال قصر أحد القضاة المعزولين بعد الثورة يدعى (رءوف الأسيوطي)كان كبير السن يعيش في عزلة، تزوج من فتاة قاهرية مثيرة تحركها غريزتها الجنسية (نوال)، فعندما عجز زوجها عن تلبية تلك الرغبات المتأججة اتجهت إلى حارس مزرعته (محروس)، وعندما اكتشف زوجها الأمر طلقها، وأعطى لأحد السفاحين (عباس) مبلغاً من المال ليخلصه من الحارس. بينما أقبل السفاح وهو يظن أن الحارس بمفرده فأطلق عليه النار؛ فاندفع العمال المتواجدين بالمزرعة خلفه ؛  فاتجه إلى محطة القطار، وعندما ركب القطار أغمي عليه فلم يفق إلا في مركز قفط وعندما أفاق تعرف على عامل المحطة الذي دله على العمل مع احد المقاولين فالتقى بخليل عبد الواحد أثناء العمل في  حفر مخر السيل  وكانت ملامح خليل قريبة من ذاكرة عباس ولكنه لم يكن متأكدا أين رآه وتفرق الرجلان وعباس على يقين أن خليل صاحب قصة ربما يعرفها في يوم ما . وهناك في مركز قفط مرت به العديد من المواقف التي أجبرته إلى التوجه حيث منجم الذهب، وفكر في سرقة قصر صاحب الشركة المشرفة على المنجم. بينما كان خليل يعيش في النجع يعمل في عدة أعمال، وفي سنة اشتدت فيها السيول، وجرفت الزرع وأماكن العمل فلم يجد مصدراً للرزق. فالتقى بعباس الذي كان يبحث عنه فقد التقى به من قبل وأخبره خليل الذي غير اسمه بعدما وصل الى هذا النجع الى (عبد المنعم) وزوجته الى (رابحة) أنه هارب من السجن. ذهب الرجلان وسرقا قصر الخواجة، وفي طريق العودة قتل عباسُ خليلاً ودفنه بجوار نخلة في منطقة رملية بين نجعين. وبعد فترة ظهر في نجع البارود غنيًا صاحب مال وجاه. بينما بحثت صباح عن زوجها فلم تجده. فربت ابنها محمود حتى كبر، وأصبح شاباً، وعرف فتاة تسمى (قمر) تزوجها عباس، وفي ليلة لعب الحشيش برأس عباس، وحكي لقمر قصة قتله لصاحبه، وكيف أخبره القتيل أن القمر سيشهد عليه. وكان محمود قد خرج ليسرق الطعام له ولوالدته؛ فوصل حيث يقيم عباس، فسمع عباس وهو يحكي كيف قتل والده؟ فقتله وقطع أحد أصابعه، وأخبر شيخ الخفر بذلك، وطلب من وكيل النيابة والقاضي أن تكون محاكمته وقت اكتمال القمر، وفي نفس المكان الذي قتل فيه والده، وطلب من القاضي أن يسأل قمر عما سمعته. فحكت قمر للقاضي أن زوجها كان قد قتل والد محمود في ليلة مقمرة، وفي هذا المكان فحفروا في المكان، ووجدوا آثار تلك الجريمة. فشهدت قمر على ما كان من أمر السرقة والكنز والقتل، وشهد قمر السماء على كل الأحداث ..   

تحميل كتاب حلم الكنز والقمر PDF - علي كامل

هذا الكتاب من تأليف علي كامل و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها