جمهورية أفلاطون

تحميل كتاب جمهورية أفلاطون pdf الكاتب أفلاطون

الدولة برجالها، والأمة بأحادها. على هذا المحور يدور القسم الأكبر من مباحث جمهورية أفلاطون. في هذا الكتاب والتاريخ كله أدلة قاطعة تثبت هذه النظرية. فقد أنشأ الإسكندر المقدوني الدولة اليونانية، وشارلمان الدولة الفرنسية، وبطرس الكبير الدولة الروسية، وغاريبالدي ورفقاؤه الدولة الإيطالية. وقس على ذلك مئات الشواهد في كل العصور. تحيا الأمة أو تموت، وتعلو أو تسفل، وتسعد أو تشقى، بقياس ما فيها من الآحاد، النوابغ، وبقياس معاملتها أولئك الآحاد. فأمة، أو دولة تقدر أحادها، وتطلق أيديهم في إبراز ما أوتوا من علم أو فن أو إبداع، وتمهد لهم الوسائل للفوز والففلاح، هي أمة، أو دولة، سعيدة خالدة. أما الدولة التي تغل أيدي نوابغها، وتقيم العقبات في سبيلهم، فهي دولة متعسفة. فتربية الرجال، ومكانتهم، ورعايتهم، وما لهم من النفوذ في الدولة، يشغل القسم الخيالي في "جمهورية أفلاطون". 

وقد رمز بذلك إلى الرجل الفذ الأريجي، الحكيم، الشجاع العنيف العادل، الذي يدعوه "المثل الأعلى" وهو ركن الدولة المثلى. فإذا سرّح القارئ طرفه في الجمهورية، رأى أمامه جواً صافياً، حافلاً بالمثل، مزداناً بغرر بالأفكار، فتثور في نفسه محبة الجمال، وتنطبع تلك النفس بطابع الجمال الذي رأت مثله في تفكير أفلاطون، من نزاهة نفس، وسديد رأي، وثاقب نظر، وعالي همة، وترفع عن التقليد والزلفى، وعن مسايرة البيئة. وبالإجمال عن كل ما يغل الفكر من عادات وتقاليد وأوهام. ففي هذا الموقف يتجلى للذهن جمال الحقيقة الخلاب، فتصير ضالته المنشودة، وجوهرته المطلوبة. هذا هو الرجل الذي تفتقر سدّة الحكم إليه في العالم أجمع.

 ونظراً لأهمية هذا الموضوع، ولأهمية النص الأساسي الذي وضعه أفلاطون حول الجمهورية المثالية تأتي هذه الترجمة التي هي سهلة المأخذ، واضحة البيان، لتكون في متناول جميع المستويات. ويشير المترجم إلى أن ما ورد في كتاب الجمهورية من أشعار هي من نظم هوميروس وهسيووس، وغرض أفلاطون في ذلك نقدها وتفنيد ما تضمنت من المبادئ الفاسدة، والتعاليم المنكرة، فمسألة قيمتها الأدبية ليست محور أفلاطون حتى ساقها في كتابه هذا. 

هذا الكتاب من تأليف أفلاطون و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها