تحميل كتاب الجنية pdf الكاتب غازي القصيبي

عن الرواية: "ابتسم قنديش، وقال: "الخالة مواقفة على "ويتير" قلت: "بقي موضوع، الشكل." قال: "ماذا عن الشكل؟" قلت: "أود أن تظهر عائشة في شكل فاطمة الزهراء ولا تغير هذا الشكل ما دامت معي". قال قنديش: "الخالة موافقة" قلت: "وسوف يكون اسمها فاطمة الزهراء شافعي، وسوف تكون جنسيتها مغربية. أشك في أنها ستقابل هنا أحداً يعرف فاطمة الزهراء الأصلية". قال: "الخالة موافقة". قلت: "هل اتفقنا، إذن، على كل شيء؟" قال: "لدى الخالة بعض الأشياء". قلت: "هات" قال: "الخالة تود أن تكون حياتكما طبيعية ولا تتحول إلى استجواب طويل عن الجن. الخالة تقول أن الزوج الإنسي لا يقضي كل وقته في استجواب الأنسية عن وطنها وبيئتها ومجتمعها". قلت: "موافق". قال: "والخالة تود منك أن تعرف أنك تستطيع استخدام حقك الشرعي في تطليقها في أي وقت. وتضيف أن سترحل من حياتك بمجرد أن تبدي الرغبة في ذهابها. وتقسم إنها ما دامت زوجتك فلن تقيم علاقة عاطفية م غيرك، لا من الإنس ولا من الجن".

هذا الكتاب من تأليف غازي القصيبي و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها