بتوقيت بصرى

تحميل كتاب بتوقيت بصرى pdf الكاتب محمد فتحي المقداد

بقلم- القاص أحمد أبو حليوة

   بتوقيت بصرى عمل قصصيّ ثريّ بمجموعة من القصص، التي تصبّ في موضوع واحد، الذي يغدو المركز الذي تأتيه من كلّ صوب وحدب، كي تكتشف حجم ظلم الحاكم وفساد بطانته، وما يترتّب على ذلك من ظلم، ألحق بالشّعب الويلات التي غيّرت مصائر حياة بعض أفراده، وتركتهم نهباً للقتل، أو السجن، أو الفرار، وكذلك الفقر والحزن والأسى.

   هنا يرصد القاص محمد فتحي المقداد بعض الظواهر القصصيّة، ويعبّر عنها من خلال أبطاله الذين يعكسون أحد الوجوه المظلمة لذاك المجتمع، الذي عاش فيه، ولمَسَ بأمّ عينيْه نكباته؛ فكانت هذه القصص المنحازة للمكان الأول بداية (بُصرى)، حيث مسقط الرأس، ومهد الحكايات، ومن ثمّ المكان عامّة، وهو سوريّة المكلومة.

   ورغم أنّ الكاتب روائيّ، إلّا أنّه أجاد في هذه المجموعة القصصيّة عنصر التكثيف، وكذلك تحقيق الإدهاش في القفلة، واضعاً إيّانا مراراً وتكراراً أمام خاتمات واخزة ونهايات مؤلمة، تعكس ما انتهى إليه واقع الحال.

  وفي هذه المجموعة القصصيّة الفريدة في طريقة سبكها، ذات العنوان الواحد، المعتمد على البنية الفكريّة الواحدة، أو لنقل الدلالة المضمونيّة المشتركة، حتّى أنّها تتّخذ ذات الرّمز في كذا قصّة لحفر الرّمز عميقاً في ذهن المتلقّي، ونقشه في صفحة الأثر، إذ نرى أنّ هذا الرّمز يقسم إلى قسمين ينال (العقيد أبو شهاب) النصيب الأكبر منه، في حين يتولّى (أبو لهب) ما تبقّى من الجزء الثاني.

   فباب الحارة.. المسلسل السّوريّ الرمضانيّ الشهير حاضر بقوّة في هذه المجموعة القصصيّة من خلال شخصيّة (العقيد أبو شهاب)، وذلك بعد أن غدت سوريّة بِرُمّتها مُسلسلاً واقعيّاً دمويّاً في عصر الرّبيع العربيّ، الذي أتت عليه رياح الخريف، وجفّفت الكثير من ينابيعه نيران أشّعة شمس الصّيف الحارقة في مواسم صراع القوى.

   واللّافت هنا في هذا الموضوع؛ هو جعل هذه الشخصيّة (العقيد أبو شهاب) رمزاً للطغيان والتَجبّر في حيثيّات القصّ، لا رمزاً للشهامة والشجاعة وإحقاق الحقّ، كما هو مقتضى الحال في العقليّة العربيّة التي عرفت هذه الشخصيّة بهذه الصّفات، وفي هذا مخاطرة أقدم عليها المؤلّف، وتخطّاها بجدارة، من خلال حسن التوظيف القصصيّ، لهذه الشخصيّة الشّهيرة، وإعادة إنتاجها من جديد بطريقة مغايرة بل معاكسة؛ أقنعنا بها أكثر من مرّة من خلال ورودها بالشكل الذي أراده لها المؤلّف، لا كما هي على الواقع الدراميّ المعروف، والذي رسخ لسنوات طويلة في ذهن جيل عربي.

   الرمز الآخر (أبو لهب) وهذا لا خلاف على حجم ما فيه من شر، وبالتالي يبدو أمر إسقاط الشخصيّة الواقعيّة المعاصرة على هذه الشخصيّة التاريخيّة أمراً منطقيّاً، في ظل انسجام ذلك مع رؤى المؤلّف، وقناعاته السياسية، التي يعبّر عنها قصصيّاً على لسان أبطاله، أو إن صحّ التعبير وفق وقائع ضحايا (أبو لهب).

   بقي أن أقول لكم أنّكم (بتوقيت بصرى) ستقرؤون للأديب محمد فتحي المقداد مجموعة قصصيّة مُجمّعة له، أو رواية مفكّكة منه، وفي كلا الحالتين تصلون إلى ذات الغاية من الإبداع، والمتعة المحفوفة بمرارة الألم على مصائر أبطاله، الذين كان معظمهم وقود حرب أو ضحايا نظام قمعيٍّ مُستبّد.

   مع هذا وختاماً، يذكر أنّ المؤلف أشار بداية إلى نهاية درب الآلام هذه يوماً ما، وذلك من خلال التلميح عن ذلك لا التصريح به، وهو يقول في مُستهلّ المجموعة بتفاؤل واستشراف: "طريق الزعتري عبّدته الدموع بآهات مقطوعة الأنفاس... سيعود الربيع وأزاهيره تحتفل بخطاي الراجعة".

الزرقاء – الأردن    ــــــــــا 16 \ 4 \ 2020

تحميل كتاب بتوقيت بصرى PDF - محمد فتحي المقداد

هذا الكتاب من تأليف محمد فتحي المقداد و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها