المادية والمذهب النقدي التجريبي

تحميل كتاب المادية والمذهب النقدي التجريبي pdf الكاتب فلاديمير لينين

أعطى "لينين" في كتاب "المادية والمذهب النقدي التجريبي" تعميماً فلسفياً عن الإكتشافات الجديدة في العلوم الطبيعية؛ وفعل ذلك كفيلسوف مسلح بأكثر طرائق التفكير تقدماً، بطريقة كانت تعوز الإختصاصيين الفيزيائيين؛ إن هذه الطريقة هي الدياليكتيك المادي الذي لا يمكن عكس الدياليكتيك الموضوعي للطبيعة بصورة صحيحة إلا بواسطة مقولاته؛ وهذه الطريقة؛ خلافاً للميتافيزياء وللنظرية النسبية سواء بسواء، تلح، حسبما قال "لينين"، على الطابع التقريبي، النسبي لمعارفنا على بنية المادة وخواصها، على عدم وجود حدود مطلقة في الطبيعة، على تحول المادة المتحركة من حالة إلى أخرى، وما إلى ذلك.
وإنطلاقاً من الدياليكتيك المادي، طرح "لينين" موضوعة إستحالة نضوب المادة؛ وقد بيّن الوحدة التي لا تنفصم عراها بين المادية الدياليكتيكية والمادية التاريخية، وطور الموضوعات الأساسية في المادة التاريخية؛ ولا سيما منها موضوعة الدور المحدِّد للوجود الإجتماعي؛ بالنسبة للوعي الإجتماعي؛ وعارض "لينين" بالمادية التاريخية نظرية بوغدانوف المثالية القائلة بتماثل الوجود والوعي، وكذلك محاولات الماخيين المنافية للعلم للإستعاضة عن قوانين التطور الإجتماعي "بمذهب الطاقة الإجتماعي" والقوانين البيولوجية، وإلخ...
وفضح "لينين" اللاحزبية الموهومة للفلسفة البرجوازية والمستورة بالحيل الكلامية وبالمدرسية "العلمية"؛ وبين أن تطور الفلسفة في المجتمع التناحري، الطبقي، يتجلى بصورة محتمة في الصراع بين الإتجاهين الفلسفيين الأساسيين - المادية والمثالية - اللذين يعربان، بوجه عام، أحدهما عن مصالح الطبقات التقدمية، والثاني عن مصالح الطبقات الرجعية، وكشف لاعلمية المثالية وعارضها بالتقليد الفلسفي المادي (من ديموقريطس إلى فورباخ وتشيرنيشيفسكي) الذي بلغ ارفع درجات تطوره في الفلسفة الماركسية، ويعتبر "لينين" تاريخ الفلسفة على أنه صراع بين "إتجاهي أو خطي إفلاطون وديموقريطس"، ويشير إلى أن الفلسفة الحديثة حزبية كما منذ ألفي سنة.
إن كتاب "لينين" هو وسيلة ضرورية في النضال ضد الفلسفة والسوسيولوجيا البرجوازية المعاصرة؛ وهو يفضح الأساليب والطرائق الأساسية "لنقد" الماركسية من قبل أيديولوجي البرجوازية الرجعية، وقوامها الإستعاضة عن قوانين التطور الإجتماعي "بعوامل" بيولوجية ونفسانية وغيرها من "العوامل"، والسعي إلى تزييف الماركسية بذريعة "تطوير"ها، وهكذا دواليك.

هذا الكتاب من تأليف فلاديمير لينين و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها