الحياة السرية

تحميل كتاب الحياة السرية pdf الكاتب سلفادور دالي

نبيل سليمان بعد أكثر من خمسمئة صفحة من سيرته يكتب سلفادور دالي (1904-1989) أن الكتّاب يشرعون بكتابة مذكراتهم عادة في منتهى حياتهم. أما دالي القائل: «مع نقيصتي التي تملي عليّ أن أقوم بكل شيء بشكل مختلف عن الآخرين، بل بعكسهم»، فقد اعتقد أن من الذكاء أن يكتب مذكراته أولاً، ثم يعيشها، أي أن يصفي نصف حياته الأول ليعيش النصف الآخر حراً من سلاسل الماضي، ويفعل كما تفعل الأفاعي، فيسلخ جلده، ويحيا بلحم رغبته، بجلد جديد، ويكون أرضاً بكراً هي أرض الحرية، حيث تبدأ نهضته من غد اليوم الذي ستصدر فيه سيرته التي صدرت العام 1942. يمكن وصف ما كتب دالي من سيرته، بالسيرة الروائية، بل وبالرواية السيرية، وحيث تتجلى عبقرية هذا الفنان ككاتب، كما أكدت روايته (وجوه خبيئة) أيضاً. ابتدأ سيرته باستذكار عهده في الرحم كما لو كان في الأمس، ففي ذلك الذي يسميه الفردوس الرحمي الذي بلون الجحيم، الناعم والثابت والدافئ والمتناسق والدبق والمزدوج.. كانت للجنين دالي ألعابه التي تقوم على جعل الدم يذهب إلى الرأس عبر الأرجحة. ويشبه دالي هذه الأخيولات بالأخيولات التي جدّت بعد الحرب العالمية الأولى، لا ينسى ما يطرد واحدنا بالولادة من الفردوس. وسيظل هو بعد الطرد يبلل فراشه حتى الثامنة، لمجرد إحساسه بالمتعة. وهذا الطفل الذي كان الملك المطلق في البيت، لمح شقيقته ذات السنوات الثلاث تحبو، فتردد لحظة ثم رفسها على رأسها كأنها كرة، وتابع طريقه مغموراً باللذة. كما دفع بطفل من على جسر قيد الإنشاء، فهوى المسكين من ارتفاع خمسة عشر قدماً، ثم جرى دالي إلى البيت ليعلن فعلته. ولئن كان في طفولته معجباً بالشيخوخة وبالضعف، فقد كان ممتلئاً أيضاً بالشعور الاستبدادي بالعزلة المطلقة، مع الإحساس بالسمو، والرغبة في البقاء في الأوج...

هذا الكتاب من تأليف سلفادور دالي و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها