الأصوليات المعاصرة - أسبابها ومظاهرها

تحميل كتاب الأصوليات المعاصرة - أسبابها ومظاهرها pdf الكاتب روجيه غارودي

يطمع روجيه غارودي، الفيلسوف الفرنسي المتعدد التجارب والكتابات دينياً وفلسفياً وسياسياً، يطمح من كتابه هذا إبراز منعطف خطير في التكوين الفكري والإيديولوجي للعالم المعاصر. هذا المنعطف يمكن وصفه بأسطورة الأصول، المتحركة بدورها إلى عقيدة متزمتة، وبالتالي إلى عقدة أصولية، قوامها في كل ألوانها، الاعتقاد بتفوق أصل على أصل، ونوع مذهبي على نوع، ولون قوّة على لون آخر، فمن هم هؤلاء الذين يستدرجهم غارودي في مبحثه هذا، الفلسفي الانتقادي الجارح، إلى ساحة محاكمة صارمة؟ إنهم في المقام الأول المسؤولون الأصليون عن المأساة الملهاتية التي آلت إليها الإنسانية في نهاية القرن العشرين. وبالتالي فلا بد من غوص وراء جذورهم التاريخية، ليس فقط للنظر في ولادة مأساتهم المنعكسة فينا وحولنا، بل أيضاً وأيضاً للنظر في ولادة تاريخ العالم المأساوي الذي يبعده عن واحة السلام العالمي، بقدر ما يجبر الجميع على الوقوف في دوّامات الحروب اللامتناهية: الحروب الدينية، الحروب القومية، الحروب الاستعمارية، الحروب الاقتصادية الخ. يرى غارودي في بحثه هذا، المطروح في آفاق إنسانية العام 2000، وما بعده، أن مذهب التفوق العلمي أو العلمويّة المبنية غرباً على فلسفة أوغوست كونت الوضعية هو الذي دفع الغرب، رغم ثوراته الصناعية والسياسية ومطامحه الديموقراطية، إلى تعيين نفسه مسؤولاً عن استعمال العالم بأسره. في الغرب أم الأصوليّات كلها، ومنها الأصولية الصهيونية. أما الأصوليات المنعكسة في مرآة العوالم الثالثة، لا سيما المرآة الإسلامية (باكستان، أفغانستان، إيران...الخ) والمرآة العربية الإسلامية (الخليج، مصر، لبنان، تونس، الجزائر.. الخ) فهي، برأي غارودي معلولات لعلل، لأن الإسلام الحنيف، القرآني والسني القويم، براء مما يلصق به من توظيف سياسي، غالباً ما يحوّل إلى ذرائع وحجج تستخدمها الأصوليات الغربية في غزوها لثروات العالم الثالث ونهبها لشعوبها ومنعها من التحرر والتقدم إلى رؤية علمية واقعية لمشاكلها الحقيقية. وبصورة عامة إن غارودي ومن خلال كتابه هذا يقرع ناقوس الخطر، انطلاقاً من فرنسا، حيث حركة لوبين تستفيد من أصوليات الغرب والشرق معاً، أي طرد العالم الثالث من أوروبا، بدلاً من السعي لحل مشاكل المجتمع نفسها. لذا فإن غارودي يدعو إلى حل مشاكل العالم المعاصر بالحوار الذي يقوم على مبدأ الاعتراف بأن لدى الآخر ما نتعلمه، وأن لدينا ما نعلمه للآخر.

هذا الكتاب من تأليف روجيه غارودي و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها