أبوالعلاء المعرّي - مبصر بين عميان


تحميل كتاب أبوالعلاء المعرّي - مبصر بين عميان pdf

أبوالعلاء المعرّي - مبصر بين عميان

تحميل كتاب أبوالعلاء المعرّي - مبصر بين عميان pdf الكاتب مصطفى غالب

كان أبو العلاء المعرى (973-1057) شاعرا سوريا رائعا، عرف بشدة ذكائه وفرط ذاكرته وتوقّد خواطره. نظم الشعر وهو ابن إحدى عشرة سنة كما درس الأدب والتاريخ والفقه والأديان الإبراهيمية الثلاث والمجوسية والهندية والمذاهب المختلفة، صاغها فى أدبه وشعره ورسائله وأفكاره. عُدَّ فيلسوفا حكيما مفكرا ناقدا مجددا. كتب عن فلسفة المعرى مثل طه حسين وعبد الله العلايلى وأمين الخولى، ويوحنا قمير، كما كان اهتمام المستشرقين البالغ مثل نبكلسون ووليم واط وماركليوث وغولدزيهر وبوشه وأغناطيوس وكريمر وهيار وسلمون وأوخو وبروكلمان وماسنيون وبلاسيوس.. وسر اهتمامهم بالمعرى فقد ترجمت اللزوميات مثلا إلى الإنكليزية والفرنسية والألمانية والإسبانية والروسية وغيرها . دُعِىَ إلى بغداد عاصمة الخلافة العباسية بعد محنته من أمير حلب بسبب آرائه حول الدين والتشكيك بما يظن من حقائق، فرحل إلى بغداد لأنها كانت  مدينة العلم ودار الخلافة وحاضرة الإسلام ومركز الحضارة وتلاقح الفكر وملتقى الأشراف والتجار والأدباء والمثقفين... إزدحم الناس على بغداد من كل أطراف الدنيا وسميت (دار السلام) حيث يقصدها الشعراء والأدباء والعلماء فى شتى الفنون والمعارف والآداب... كانت بغداد كعبة العلم والادب فيها ماء عذب وظل ظليل وعلم جم وأدب ثرى وكل ما تشتهيه الأنفس...  

هذا الكتاب من تأليف مصطفى غالب و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها