أبطال وقبور

تحميل كتاب أبطال وقبور pdf الكاتب إرنستو ساباتو

أبطال وقبور المؤلف آرنستو ساباتو ترجمة : عبد السلام عقيل عدد الصفحات 639 من القطع العادي تبدأ الرواية بإيراد خبر نشر في إحدى جرائد بيونس آيرس المحلية عن فتاة أطلقت الرصاص على والدها ثم أضطرمت النار في أرجاء المكان ويشير الخبر أن ظهور تقرير للقتيل كتبه ليلة وفاته قد يغير من نتائج التحقيقات . ساباتو اعتمد على هذا الخبر الصغير ليكتب روايته الملحمية والتي اعتبرها النقاد نشيدا طقسيا ووثيقة اجتماعية وتاريخية , أخلاقية ونفسية ليتركك مثلي تتساءل كيف لخبر صغير مثل هذا أن يكون فاتحة لمثل هذه الرواية العظيمة ! تدور الرواية حول الفتي لامارتين الفتى المتشرد الصغير الذي ساقته الصدفة في إحدى حدائق بيونس آيرس إلى الفتاة آليخاندرا , هذه الفتاة الغريبة الأطوار تشبه هاوية مظلمة , تجمع مابين صفات الطفولة والمراهقة والنضج وهي لم تكد تبلغ الثمانية عشر ربيعا إنها سليلة عائلة من المجانين والأبطال في آن واحد.

 هذه الرواية يمكنني أن اقسمها إلى ثلاث أجزاء في رواية واحدة , الجزء الأول فيها يدور حول علاقة الفتى مارتين وافتتانه بهذه الشخصية الغريبة آليخاندرا التي عاشت في بيئة غريبة بين خال مجنون وجد يعيش بالماضي وذكريات إحدى جداتها التي تعيش في برج مشهور يخص العائلة تحتفظ برأس زوجها في إحدى البراميل والذي فقد رأسه في إحدى المعارك الثورية التي نشأت في الأرجنيتين وقتها و مارتين كان يستمع لأليخاندرا بشغف عجيب حتى تمتلكته روحها واصبح يقضي جل وقته بالتفكير بها ومحاولة إرضاءها حتى يأتي اليوم الذي تقرر فيه الإنفصال عنه ! الجزء الثاني من الرواية ينتقل إلى فرناندو والد اليخاندرا والذي كانت الشخصية الوحيدة التي كانت آليخاندرا تتجنب الحديث عنه , ينتقل ساباتو إلى هذه الشخصية العجيبة في انتقال مفاجىء يسرق منك الدهشة لتشعر بأنك انتقلت لرواية أخرى لاعلاقة لها بالأولى , فرناندو يتتبع العميان يتحدث عنهم كأنهم وباء حل بالمجتمع الأرجنتيني ويعد الخطط للكشف عن هذه الطائفة البغيضة والتي سممت المجتمع بجرائمها الغامضة , سيقلبك ساباتو رأسا على عقب وتأكد تماما إن نظرتك تجاه أي اعمى ستتغير تماما ربما لن تعود تراه بنظرة الشفقة أو التعاطف بل سترى وجها آخر قد يجرك للشعور بالغثيان سيتحدث فرناندو كثيرا عن علاقته بهذه الطائفة وكيف سخر حياته للكشف عن جرائمها سيأخذك في مغامرات كثيرة بعضها حقيقي وكثير منها من واقع أحلامه التي تحولت إلى كوابيس لاتنتهي ! لستُ أدري إن كانوا نتيجة لضرباتي وصراخي , أم لأمر آخر فتحوا الباب فظهرت العمياء ! مازلتُ حتى الآن اراها تلوح من عتبة الباب وسط نور بدا لي فوسفوريا : وقورة! مجللة بالعظمة ! ينبعث من وجهها سحر لايقاوم , كما لو إنها أفعى تنتصب صامتة في عتبة الباب وعيناها لاتحيدان عني , بذلت جهدا كي أتغلب على السحر الذي يشلني كنت أبتغي بحماقة ولاشك ولكن بمنطق تقريبا , إذا مانظر بعين الإعتبار فقداني الأمل في أي شيء آخر أن أطرحها أرضا ثم اركض إلى مخرج يؤدي إلى الشارع ولكنني في الواقع لم أكن قادرا على البقاء على قدمي , أحد يسيطر على عضلاتي , سبات وإرهاق شديد , وغباء سقيم كالذي نشعر به أثناء نوبات الحمى الشديدة , كان صدغاي بنبضان بشدة , حتى خلت في إحدى اللحظات أن رأسي سينفجر كمستودع غاز إلا إن بقية وعي كانت تقول لي إن لم أغتنم تلك الفرصة لأنجو فلن استطيع إلى ذلك سبيلا أبدا ! *2 كل لحظات الترقب والمراقبة والذعر تفصلك عن أحداث الجزء الأول من الرواية في رُحب المكان الشاسعة في مخيلة الكاتب وإن ضاقت بها غرفة فرناندو في فندق عتيق , يضع فرناندو طعما للطائفة حتى يصل إلى مقرها الأصلي في مغامرة غير محسوبة العواقب و دون امتلاك تذكرة العودة , لقد أخذت بهذا الفصل للدرجة التي يجب أن تكون فيها متأكدا إنك ستقطع المئة صفحة دون أن تشعر بالزمن , فقط أنفاس فرناندو ونبضات قلبه المتسارعة , لقدا كان له حضورا أسكت كل حركة في الرواية سوى حركته وكوابيسه الرهيبه مع أحداث تتسارع حدتها , حتى يقع فريسة للصمت والوحدة يلفان الفضاء , فضاء غرفة العمياء ! كنتُ اشعر بكائنات خفية تتحرك في الظلمات , وقطعان زواحف ضخمة , وأفاع مكدسة في الطين , كأنها هوائم تجوب جيفة عملاق ضخم , ووطاويط هائلة , وحيوانات مجنحة من عصر ماقبل التاريخ أسمع خفوقها الصامت تلامس برفق وعلى نحو مثير للإشمئزاز جسمي وتصل إلى وجهي !!*3 ينتقل ساباتو في جزءه الثالث إلى برونو الصديق , لقد كان مقدرا لهذه الشخصية التي رافقتني من أول الرواية كما رافقني رأس جد آليخاندرا , برونو كشخصية المثقف صديق آليخاندرا ووالدتها , الكاتب والراوي لاحقا في الجزء الأخير أن يكون واسطة المؤلف في كشف الكثير من خبايا الرواية التي كنتُ أبحث عنها وأنا اقفز من سطر لآخر ! برونو هو فلسفة الراوي في الحياة الذي لقد كان يذهب إلى الماضي ويغيب في المستقبل ! من الصعب جدا أن تلخص هذا العمل العظيم في بضعة سطور لكنها محاولة فقيرة مني لجذب اهتمامكم لعمل عظيم كتب بلغة حركية مكثفة وشفافة , رواية غرائبية كل مافيها غير مألوف , كان ساباتو أسطورة الرواية فيها.

هذا الكتاب من تأليف إرنستو ساباتو و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها