آيات شيطانية - نسخة من إعداد سالم الدليمي

تحميل كتاب آيات شيطانية - نسخة من إعداد سالم الدليمي pdf الكاتب سلمان رشدي

نبذة عن المؤلف:

هو أحمد سلمان رشدي، هندي المولد بريطاني الجنسية والتعليم، روائي حاصل على لقب "سير" من ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية. ولد عام في: 06/ 1947 ببومباي، وهو الابن الوحيد لأنيس أحمد رشدي، المحامي خريج جامعة كامبردج. وأمه نيجين بهات، مُدرِّسة. وُلِد رُشدي في مومباي بالهند. تلقى تعليمه في مدرسة كاتدرائية جون كونن في مومباي، قبل أن ينتقل إلى مدرسة الرجبي الداخلية في إنگلترا، ومن ثم درس دراسته الجامعية في الكلية الملكية، في جامعة كامبردج حيث درس التاريخ. عمل لدى اثنين من وكالات الإعلان (اوجلفي& ماثر وآير باركر) قبل أن يتفرغ للكتابة . تزوّج رشدي أربعة مرات، أول زوجاته كانت كلارسيا لوارد من الفترة 1976 إلى1987وانجب منها أبنه زافار. زوجته الثانية هي ماريان ويجينز الروائية الأمريكية حيث تزوجا في عام 1988وتم الطلاق في عام1993. زوجته الثالثة (من 1997إلى 2004) كانت إليزابيث ويست، انجبا أبنهما ميلان. في عام 2004 تزوج من الممثلة الهندية الأمريكية والموديل بادما لاكشمي. انتهى الزواج في2يوليو2007حيث صرّحت لاكشمي ان نهاية الزواج كانت نتيجة لرغبتها هي. تعتبر غريموس الرواية الأولى لسلمان رشدي ولكنها لم تحظَ بأي أهتمام أو شهرة. روايته الثانية أطفال منتصف الليل اخذت حيّز واسع من الشهرة، وبها دخل سلمان رشدي تاريخ الأدب، وتعتبر اليوم أحد أهم اعماله الأدبية. علماء الأدب الإنجليزي أشاروا إلى أن رواية أطفال منتصف الليل أثّرت بشكل كبير على شكل الأدب الهندي- الإنكليزي وتطوّره خلال العقود القادمة. بعد نجاحها جاء رُشدي برواية جديدة بعنوان عَيْب وبعدها أصدر ابتسامة جكوار العمل الذي بُنيَ على تجربة شخصية، ثم تأتي أعمال أخرى كثيرة.

وفي الفترة الأخيرة ظهر سلمان رشدي في دور قصير في فيلم بريدجيت جونز دايري مع رينية زيلويغر.

صدرت روايته (آيات شيطانية) في لندن بتاريخ 26 سبتمبر عام 1988وبعد 9 أيام من إصدارها تلقى دار النشر الآلاف من رسائل التهديد والاتصالات التلفونية المطالَبة بسحب الكتاب من دور بيع الكتب. قامت بنغلاديش والسودان وجنوب أفريقيا وكينيا وسريلانكا وتايلاند وتنزانيا وإندونيسيا وفنزويلا وسنغافورة بمنع الكتاب وخرجت مظاهرات تنديد بالكتاب في إسلام آباد ولندن وطهران وبومبي ودَكّا وإسطنبول والخرطوم ونيويورك. حصلت خلال عمليات الاحتجاج هذه حادثتين لفتتا أنظار العالم و وسائل الإعلام الغربية بشدة. الأولى حرق أعداد كبيرة من الكتاب في برادفورد في المملكة المتحدة في14يناير 1989والثانية هي فتوى الخميني في14 فبراير1989بهدر دم سلمان رشدي.

آيات شيطانية: عبارة عن قصة من تسعة فصول تبدو قصص منفصلة عن بعضها. الشخصيتان الرئيسيتان في الرواية هما صلاح الدين وهو هندي عاش منذ شبابه في بريطانيا وحاول أن ينسجم مع المجتمع الغربي ويتنكر لأصوله الهندية، وجبريل فرشته وهو ممثل هندي متخصص بالأفلام الدينية حيث يمثل أدوار آلهة هندوسية، وقد فقد إيمانه بالدين بعد إصابته بمرض خطير حيث لم تنفعه دعواته شيئاً للشفاء. في بداية الرواية حيث يجلس الاثنان على مقعدين متجاورين في الطائرة المسافرة من بومبي إلى لندن ولكن الطائرة تتفجر وتسقط نتيجة عمل تخريبي، وأثناء سقوط هذين الشخصين تحصل تغييرات في هيئتهما فيتحول صلاح الدين لمخلوق شبيه بالشيطان وجبرائيل فرشته لمخلوق شبيه بالملاك.... تلقت الرواية أساساً ردود نقدية إيجابية إجمالاً، حيث أعتبرها الناقد هارولد بلوم «أكبر إنجاز جَمالي عند رُشدي»،واعتبرها تيموتي برينون «أكثر الروايات المنشورة طموحاً في وصف تجربة المهاجرين في بريطانيا، تلتقط بدقة حالة الضياع الشبيه بالأحلام التي يمر بها المهاجرون، ويراها بالدرجة الأولى دراسة لعزلة الغربة» سبب كتاب سلمان رشدي له في البداية أزمة كبيرة في العالم الإسلامي خصوصاً بسبب ما تضمّنه الكتاب مما أعتبرته أطياف واسعة من العالم الإسلامي خاصة إيران، والهند مسقط رأس المؤلف، إساءة للإسلام وإساءة إستغلال حرية التعبير. ومن أبرز ما أثار الجدل بالرواية هو: رؤيا جبريل فرشته المستوحاة من قصة الغرانيق المثيرة للجدل في الإسلام حول صحتها، التي تروي أن الشيطان ألقى على لسان النبي(ص) بعد « أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى* وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى» العبارة «إن تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لَتُرتَجى». وفي إشارة أخرى لبيت دعارة في مكة فيه نساء على أسماء زوجات الرسول الاثنتي عشر، إضافة لتصوير شخصيات كهند كاهنة اللات والشاعر بعل (على اسم الصنم) كشخصيات خيّرة تواجه النبي «الشرير» وتحتمي منه في بيت الدعارة. وتصوير الرواية لصحابيون يُحرّفون القرآن أثناء إملائه عليهم، ويعتبرونه كذباً ودجلاَ. ويجدر بالذكر أن الأستاذ الدكتور المنصف المرزوقي الذي ترأس تونس بعد زين العابدين بين علي، كتب في جريدة لوموند الفرنسية في25 فبراير1989مقالاً بعنوان«قضية رشدي باسم الله؟» دافع فيه عن «حق سلمان رشدي في كتابة ما كتبه» معتبراً ذلك أمراً عادياً يندرج في حرية التعبير، واستنكر ردة فعل العالم الإسلامي والخميني تجاهه معتبراً أن كراهية سلمان رشدي لا تمثل الإسلام، وفي الجانب الآخر نرى موقف السعوديه من قيام دار النشر التشيكية "باسيكا" Paseka بترجمة الرواية، حيث أستدعت وزارة الخارجية السعودية سفير التشيك لدى المملكة السعودية وعبرت المملكة عن استنكارها واستهجانها لقيام دار"باسيكا" بترجمة الكتاب ونشره.

تحميل كتاب آيات شيطانية - نسخة من إعداد سالم الدليمي PDF - سلمان رشدي

هذا الكتاب من تأليف سلمان رشدي و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها