تحميل كتب ومؤلفات أوكتافيو باث pdf

أوكتافيو باث

الكاتب والشاعر العالمي، "أوكتاڤيو باث" من مواليد مدينة مكسيكو، سنة 1914م. وهو ينحدر من أم إسبانية ذات جذور أندلسية، وأب مكسيكي. وإذا كان جده هو أول من أثار مسألة هوية السكان الأصليين من الهنود، بكتاباته الروائية، فإن الأب الذي كان يشغل منصب محامي، سيلعب هو الآخر دورا هاما في الثورة المكسيكية. هذه الأخيرة التي كان يقودها الفلاح المزارع "إيميليانو صاباطا"، والتي كان الأب فيها، وصيا صحفيا وسياسيا له.
ولقد قضى نشأته كما طفولته كمغترب في أمريكا الشمالية، وساهم بدوره في الحركات العمالية اليسارية. وفي سنة 1931م أسس مجلة "براندال" و"دفاتر وادي مكسيكو" سنة 1933م. وفي هذه الفترة بالذات بدأ بنشر أول أعماله الشعرية "لونا سيلڤستر" و"جذور الإنسان". ولقد كان الرجل يجمع سحر القلم إلى فعل المقاومة، بحيث أنه شارك في الحرب الأهلية الإسبانية، حيث تواجد مع كل من "رفائيل ألبيرتي" و"بابلو نيرودا" و"ميݣيل هيرنانديز" و"لوي صرنودا" الذي ستربطه به صداقة حميمة، لن تنتهي إلا بموت الكاتب. وبعودته إلى المكسيك، سينخرط في السلك السياسي وسيساهم في المجلة العمالية "الشعبية"، وكما سيشغل مناصب دبلوماسية لبلده في الخارج .كذلك لن يظل مقيدا بكتاباته النضالية، بل عرف تأثرا بمدارس أخرى، نذكر من بينها السريالية على سبيل المثال. كما لاقى وجوه أدبية عدة، نذكر من بين هؤلاء: "أندريه بروتون" و"جورج شحاده" و"هنري ميشو" وجيل "سوبرڤيل". ولقد تنقل عدة مرات من أمريكا إلى فرنسا، ومنها إلى المكسيك، مخلدا آثارا أدبية خالدة باللغة الإسبانية. وهو من هذه الناحية، قد يعتبر الأب الروحي لكل من "لوي بورخيس" و"ݣارسيا ماركيز". ولقد اعترفت الأسرة الإنسانية العالمية بآثاره الإنسانية الجبارة، فكرمته بجائزة نوبل العالمية سنة 1990م. وتوفي بعدها بثمانية سنين، مخلفا للإنسانية أعمالا أدبية متعددة المشارب، في قمة النزاهة، نذكر من بينها على سبيل المثال: القوس والربابة، وحجر الشمس، والمنحدر الشرقي، ومتاهة العزلة عن الهوية المكسيكية. وهكذا برحيل "أوكتافيو باث"، تكون الأسرة الإنسانية قد فقدت فيه الكاتب والشاعر والمفكر الإنساني العالمي.

إقتباسات للكاتب أوكتافيو باث