أفضل الإقتباسات

هذا هو العالم الَّذي أفرزته الـ 500 عام الماضية. أنه العالم الَّذي شرع يرنم ترانيم هلاكه على مذبح الإله الأبطش: الرأسمالية المعاصرة. بقيادة كاهن معبدها: اقتصاد السوق. وفي هستيريا جماعية أطلق خُدَّام المذبح (المرصَّع بالدولار) بخور الجنائز بعد أن تُليت عليه إصحاحات من كتاب الانحطاط في معابد "وول ستريت" وفروعها في طوكيو وبرلين ونيويورك وباريس.

لا يطيب السير في شعث الحياة وكدرها إلا بالحب وجمال الروح ، ولا يطول الطريق على مُحبٍ حملُه قلبه وما أعظم الحب يوصل إلى معارج السماء ، ويضيء القلب المتعب بكدر الدنيا ، وما شحب في قلب يقين وتوفيق إلا بغيبته عن حُب الله عزوجل ، وتلك الدنيا الصغيرة عمرتها نفوس عظيمة لم تستعر عظمتها من زخرفة الدنيا وحشد المال وجمال الثوب فتجاوبت فيها نور الوحي وحب الحق جل جلاله هنالك في قلب من الملأ الأعلى.

هناك من يناضلون من أجل التحرر من العبودية، وهناك من يطالبون بتحسين شروط العبودية.

أيها المأسُور ... هنالك من يُحسن فن صبغ حياته بألوان كثيرة فهو رجل يعبُّ من الحياة عبًّا ، ويطرب منها أبياتًا من الشعر الثمل الوهل المأخوذ بدهشة السحر ، فهو مُغمض العينين عن حقيقته الآخروية مجمعٌ للغرائب والعجائب ؛ فستجاب لهوىٰ نفسه فهو أسير دنياه ، وطمس الاستكثار من أبواب الاحسان. أيها المأسُور ... هل يهتدي للدرب قلبٌ ضائع ؟! أيها المأسُور ... متى يعود عُمر هَشِيم فرقتهُ نوازعُ شتَّى ؟ أيها المأسُور ... متى تُبصر مَوضع قلبك ؟ أيها المأسُور ... متى تكون زهرًا لا شوكًا ؟!

علاقتى بالنص تنتهي لحظة أن أسلًمه إلى المطبعة.