أفضل الإقتباسات

من جمال القلب: التلطَّف بالغير ، وحب الخير له ، وفرحك لفرحه ، انظر كيف تكون جزءًا من سرور تدخلهُ على قلب إنسان ، فيكون امتدادا لقلبه ومساحة النور فيه، وماذلك إلا صفاءٌ لم تمسسه شوائب التعقيد.

فلنقرأ كل ما يصل إلى أيدينا بحذر وبعقل ناقد فما أكثر ما يدس لنا من سموم يراد بها هلاكنا.

علاقتى بالنص تنتهي لحظة أن أسلًمه إلى المطبعة.

لن تجد أحدًا لجأ إلى الله عزوجل في ضرٍّ فردَّه قط، ولو كان السائل لئيمًا أو مُشركًا! وإنه ليكشف ضرَّ من لاذ به ولجأ إليه، وهو يعلم خَبْءَ قلبه ودنَسَ نفسِه ، وهي تتململ في المحنة تتلمس منافذ الفَرَج، فيمُنُّ تبارك اسمه بجميل جوده وعظيم إحسانه، ويكشف الكرب ويطوي بساط المحنة ، فلا أعظم كرمًا منه! ولتُخلِّص نفسك من شوائب الزيف ؛ وتكون ممن يشكر ربه ويأوي إليه في السراء وال‍ضراء ، ولا تُفارق معنى العبودية فإنه لا ملجأ من الله إلا إليه!

فمن علامات المحبة أن تحب ما تحبه دون أن تحاول الإجابة على لماذا أحببته؟