أفضل الإقتباسات

و اليوم يطل علينا أبو رغال في صورة المثقف حين يتخلى عن دوره النبيل ورسالته القيمية التي زعم أنه منذور لأجلها، فيسحب روحه الناقدة، وقلمه المسائل والمجادل من المعترك ليغازل الانحلال والاستلاب وقبضة الفساد التي تخنق المجتمع المعاصر.

لا أعرف، كيف يكون شكل الحياة، دون منفى!

القلب المُخبت المنكسر بين يدي الله سبحانه وبحمده تُفتح له سماوات نور لا ينطفئ أبدًا، وسكينة لا تخفت أبدًا ورُزق وحلاوةً يجد لذتها في قلبه وروحه.

الكآبة الطقوسية تكرّس كراهية الناس.

القتلة، تلفّهم رائحة ضحاياهم، أينما حلّوا...