تحميل كتاب قيود الحياة - القصة الأولى pdf الكاتب عبد القادر سعد

إذا كانت الحياة مجرد لعبة، فالسؤال هو : هل أنت جزء منها؟ إذا كان الجواب نعم، فمن الذي يحركك؟ من الذي يأخذ منك ما تريد عندما لا يكون بينك وبينه سوى بضع خطوات؟ من الذي يعيدك إلى النقطة التي بدأت منها؟ نعم، إنه أنت. دعني أصيغ الكلام بشكل أوضح للإنسان صفات خاصة قد تفرضها عليه الحياة أو يفرضها هو على نفسه. فتجده إما أن يمتدح نفسه بها أو يلعنها. وقد تتباين تلك الصفات بين الخير والشر. فتجدنا أحيانًا نمتدح أنفسنا بصفة كان يفترض أن تكون لعنة. ننفق حياتنا في سبيل أن نجد طريقه للخلاص منها لكننا ومن غير أدنى شعور بالخطر من هذه الصفة، تجد البعض يتعامل معها كأنها ميزة سبق أن أعطاها القدر لكي يسطو بها على من حرم هذه الصفة. ونجد أحيانًا عكس ذلك، نجد فئة من الناس أعطاهم القدر صفات كلها خير، لكنهم ومن غير شعور أيضا ينحدرون إلى صفات الشر التي جمّلها أصحابها على الرغم من شدة قباحتها. ونتيجة كل هذا وعلى مر الأجيال تتولد "قيود" وهمية تربط الكثير منا وهم لا يعرفون السبب وليسوا قريبين أصلاً من الوصول إليه لأن العقول سبق أن تم تقييدها بطريقة تجعل من الإنسان مجرد دمية في مسرح الحياة، ليس لها من خيار سوى حركة عشوائية لا غاية لها ولا هدف.

إليكم القصة الأولى من كتاب قيود الحياة وهو سلسلة قصصية تناقش مواضيع مهمة في الحياة بأسلوب سهل الالفاظ واضح المعاني عميق الفكرة.

تحميل كتاب قيود الحياة - القصة الأولى PDF - عبد القادر سعد

هذا الكتاب من تأليف عبد القادر سعد و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها