أفضل الإقتباسات

لا أريد تفسيراً يسرق حلمي الجميل.

من المهم أن نعلم أن الغزاة، عَبَدَة الذهب، قد نهبوا، من بوليفيا وبيرو والمكسيك والهند الغربية والبرازيل وتشيلي، في الفترة الممتدة من 1545 حتّى 1800 نحو15173,1 مليار ماركًا من الفضة، ونحو 4572 مليار ماركًا من الذهب. وبالتالي تدفقت إلى أوروبا ثروات، هي بالأساس أدوات دفع، غير مسبوقة تاريخيًا. الأمر الَّذي انعكس على الوظائف الَّتي تؤديها النقود في الحياة اليومية داخل الأجزاء المستعمِرة؛ فلقد زادت كمية النقود في نفس الوقت الَّذي نشطت فيه التجارة عبر بحار ومحيطات العالم الحديث، وتمكنت أوروبا من الوصول إلى مراكز التجارة البعيدة شرقًا وغربًا.

أنا أنظر إلى الأدب الذي يحمل رسالة ما (مهما كانت سامية) بتشكك وريبة!