أفضل الإقتباسات

تارة رهاب القداسة يحول دون التعرف على تاريخ النص وفلسفته وشروط فعليته، مخافة المساس بقدسيته، فيؤثر الباحث التمادي بالتبرير على خدش حصانة النص، رغم أن النصوص جاءت لمعالجة الواقع، وفعليتها ترتبط بفعلية ظروفه، وليست أحكاما مطلقة تتعالى على شروطها التاريخية وفلسفة تشريعها.

أنا أحكي عن الحرية التي لا مقابل لها، الحرية التي هي نفسها المقابل.

إن العبد إذا سأل ربه عزوجل الشيء فقد سأل بخمس: السبب الموصل إليه ، والشيء ذاته، وتيسير ذلك الشيء وبركة هذا الشيء، وتخليت هذا الشيء من الشر المترتب عليه.

لا مناص من الاعتماد على وعي القارئ؛ وقدرته على النقد، ومستوى المناعة الفكرية عنده.