أفضل الإقتباسات

و اليوم يطل علينا أبو رغال في صورة المثقف حين يتخلى عن دوره النبيل ورسالته القيمية التي زعم أنه منذور لأجلها، فيسحب روحه الناقدة، وقلمه المسائل والمجادل من المعترك ليغازل الانحلال والاستلاب وقبضة الفساد التي تخنق المجتمع المعاصر.

الأدب ثورة على الواقع وليس تصويراً له.

كـُل المدن تتساوى إذا دخلناهـا بتأشرة حُـزن.

سقف أحلامي، يلامس السماء... سقف فرحي واطئ، يكاد يكتم أنفاسي.

ثم يا صاحبي... خُلِقَت لكَ الدنيا وأنت ابنُ الآخرة، حالك الترحال وأيامك تمضي، ومَا هِى إلّا سَاعة كأن أنفاسك مِن دَقائِقها، ودقائِقها مِن خفقات قَلبك ، وشبابك يضيعُ مع طولِ عبثك ، وحياتك تفنى في شدّةِ غفلتك. ليس أضرُّ ذنبك أوّله ولا آخره، وإنما عند أول ذنب لم تتوجع له نفسك، ولم يكره قلبك؛ بل ألِفتهُ ، وصارمن عادات الحياة يا صاحبي : إنما أضرُّ ذنبك عليك= ماأضعفك.