أفضل الإقتباسات

لا يمكن لإنسان واحد أن يمنحنا كل شئ.

هل كل من يقرأ كتابا يسأل نفسه عما كان يدور بخلد المؤلف بينما ينثر كلماته على الصفحات.. تظن أن المؤلف أحيانا يكتب وهو في حالة ما.. تراه يكون مأخوذا بسحر خياله الخاص.. ضائعا بحب آنثي أشعلت بغيابها لوعته.. وأثارت بعنادها جنونه.. مسلوب من نفسه لأن روحه معلقة بين سماوات أحلامه وأعماق أوهامه.. ليس متصل بالواقع.. أرهقه التعلق وعناد أنثاه وخياله.. وفيما يفيد الواقع.. بعض الخيال راحة وإنتشاء وإيجاد المفقود.. هل فكرت من قبل في الفرق بين الخيال والأحلام؟

الإنسان مسكين .. وهو يعاين تلك المسكنة والضعف حسًا ومعنى فقد توصد أمام قلبه وعينه أبواب ونوافذ كثيرة ولقد يتناثر في جسده آلالم ويصيبه الوهن فينكسر فيه كل شيء = هنالك من وراء هذا الموج والضجيج أفقٌ للسكينة ماطالع القلب جمال قول الله تعالى « يريد الله أن يخفف عنكم وخُلق الإنسان ضعيفًا » يجد المسكين ملاذه الذي فيه السكينة والامل والسعادة ، ويصفو القلب ويطمأن ويأمن ويضيء فيه كل شيء.

لكي يتحدد المجتمع الرأسمالي المعاصر، وبالتالي يمكن إسقاط الرأسمالية ثوريًا، كان يتعين، في مذهب ماركس وتراثه؛ إبراز ظاهرتي بيع قوة العمل والإنتاج من أجل السوق كظاهرتين غير مسبوقتين تاريخيًا! وعلى ما يبدو أن تلك هي الوسيلة الوحيدة الَّتي مكَّنت ماركس، وتراثه من بعده، من الادعاء بأن الرأسمالية نظام اجتماعي طاريء، ومن ثم يمكن، بل يجب، إسقاطه.

في سفر الحياة لاحراك لك إلا بالنور ولن تبصر دربك إلابالوحي ، ولن تصل إلى منزلك إلا بالهداية والإنسان منا فقير ضعيف ؛ ونحن جميعًا يلحقنا وصف السفر أننا في درب سفر إلى الله رب العالمين ، ولكي تصل إلى النور لابد أن تُبحر في قلب الركام لتُبصر الفجر بأحداق الغمام ، وتصبغ جداران حياتك بالوحي حتى يُضئ لك عمرك بالهداية وتكون إنسان كلما جالسته فاح عبير روحك كبوح زهرةٍ تهمس بأسرارها لأنفاس الصباح.