أفضل الإقتباسات

هذه القوانين إنما تسعى في الغالب إلى صيانة الحد الأدنى من القيم، والذي بدونه يصبح المجتمع عرضة للتفسخ والانحلال. بينما يُترك لقوالب التهذيب الأخلاقي السائدة داخله مهمة تحقيق التنشئة الاجتماعية السليمة، وإلزام الفرد بالولاء لبناء قيمي يسمو بكيانه ويرقى بفكره وسلوكه.

لا تجعل مشاعرك رهن موروثاتك، فتكره أخا لك في الإنسانية من غير ذنب سوى انتمائه لبيئة مغايرة.

الدبلوماسي هو الرجل الذي يحدثني وهو يكرهني فأظن أنه يحبني.

الدين ضحية أطر عقائدية فرضتها دوافع سياسية وأيديولوجية وطائفية.

وإن سألوني عن حالتي، سأفكر مليا، سأتذكر كل شيء، ذلك الشهر، ذلك اليوم، تلك الساعة، تلك الثانية، سيدق الوجع على قلبي من جديد، ثم سأبتسم وأقول: -أنا بألف خير..