ذاكرة الجسد

تحميل كتاب ذاكرة الجسد pdf الكاتب أحلام مستغانمي

أحبب ذلك البيت .. بدوالي العنب التي تتسلق جدران حديقته الصغيرة , وتمتد لتتدلى عناقيد ثريات سوداء على وسط الدار . شجرة الياسمين التي ترتمي وتطل من السور الخارجي , كامرأة فضولية ضاقت ذرعا بجدران بيتها , وراحت تتفرج على ما يحدث في الخارج , لتغري المارة بقطف زهرها .. او جمع ما تبعثر من الياسمين أرضا .. ورائحة الطعام التي تنبعث منه , فتبعث معها الطمأنينة, ودفء غامض يستبقيك هناك . في حضور الوجدان تتألق معاني أحلام مستغانمي، وفي ذاكرة الجسد تتوج حضورها، حروفاً كلمات عبارات تتقاطر في حفل الغناء الروحي. موسيقاه الوطن المنبعث برغم الجرااحات... مليون شهيد وثورة ومجاهد، وجزائر الثكلى بأبنائها تنبعث زوابع وعواصف الشوق والحنين في قلب خالد الرسام الذي امتشق الريشة بعد أن هوت يده التي حملت السلاح يوماً، والريشة والسلاح سيّان، كلاهما ريشة تعزف على أوتار الوطن. ففي فرنسا وعندما كان يرسم ما تراه عيناه، جسر ميرابو ونهر السين، وجد أن ما يرسمه هو جسراً آخر ووادياً آخر لمدينة أخرى هي قسنطينة، فأدرك لحظتها أنه في كل حال لا يرسم ما نسكنه، وإنما ما يسكننا. وهل كانت أحلام مستغانمي تكتب ذاكرة الجسد أم أنها تكتب ذاكرة الوطن؟!! الأمر سيّان فما الجسد إلا جزء من الوطن وما الوطن إلا هذا الجسد الساكن فيه إلى الأبد. تتقاطر الذكرى مفعمة بروح الماضي الذي يأبى إلا الحضور في كل شيء متجسداً السي طاهر التي كما عرفها خالد طفلة رجل قاد خطواته على درب الكفاح؛ عرفها أنثى...

هذا الكتاب من تأليف أحلام مستغانمي و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها